Reading Mode Quiz Mode


book2
page41
1
تارة يترك الملازمة وينظر فی الامور ثم ان العصفور غاب يوماً عن الطاووس فقلق قلقاً عظيما فبينما هو كذلك اذ دخل عليه العصفور فقال له ما الذی أخرك وأنت أقرب اتباعي إلي فقال العصفور رأيت امرا واشتبه علی فتخوفت منه فقال له الطاووس ما الذی رأيت قال العصفور رأيت رجلا معه شبكة قد نصبها عند وكری وثبت أوتادها وبذر فی وسطها حباً وقعد بعيداً عنها فجلست أنظر ما يفعل فبينما أنا كذلك إذا بكركی هو وزوجته قد ساقهما القضاء والقدر حتى سقطاً في وسط الشبكة فصارا يصرخان فقام الصياد وأخذهما فأزعجنی ذلك وهذا سبب غيابی عنك یاملك الزمان وما بقيت أسكن هذا الوكر حذراً من الشبكة فقال له الطاووس لا ترحل من مكانك لانه لا ينفع الحذر من القدر فامتثل امره وقال سأصبر ولا أرحل طاعة للملك ولم يزل العصفور محاذرا على نفسه واخذ الطعام الى الطاووس فأكل حتى اكتفى وتناول على الطعام ماء ثم ذهب العصفورفبينما هو فی بعض الايام شاخصا اذا بعصفورين يقتتلان فی الارض فقال فی نفسه كيف اكون وزير الملك وارى العصافير تقتتل فی جواری والله لاصلحن بينهما ثم ذهب اليهما ليصلح بينهما فقلب الصياد الشبكة على الجميع فوقع العصفور فی وسطها فقام اليه الصياد واخذه ودفعه الى صاحبه وقال استوثق به فانه سمين لم ار أحسن منه فقال العصفور فی نفسه قد وقعت فيما كنت أخاف وما كان آمنا الا الطاووس ولم ينفعنی الحذر من القدر فلا مفر من القضاء للمحاذر وما أحسن قول الشاعر
2
ما لا یکون فلا یکون بحیلة أبدا وما هو کائن سیکون
3
سیکون ما هو کائن فی وقته وأخو الجهالة دائما مغبون
4
فقال الملك يا شهرزاد زيدينی من هذا الحديث فقالت الليلة القابلة ان ابقانی الملك اعزه الله وادراك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
5
« حكاية علی بن البكار مع شمس النهار »
6
فی لیلة 182) قالت بلغنی أيها الملك السعيد انه كان فی قديم الزمان فی خلافة هارون الرشيد رجل تاجر له ولد يسمى أبا الحسن علی بن طاهر وكان كثير المال والنوال حسن الصورة محبوبا عند كل من يراه وكان يدخل دار الخلافة من غير اذن ويحبه جميع سراری الخليفة وجواريه وكان ينادمه وينشد عنده الاشعار ويحدثه بنوادر الاخبار الا انه كان يبيع ويشتری فی سوق التجار وكان يجلس على دكان شاب من أولاد ملوك العجم يقال له علی بن بكار وكان ذلك الشاب مليح القامة ظريف الشكل كامل الصورة مورد الخدين مقرون الحاجبين عذب الكلام ضاحك السن يحب البسط والانشراح فاتفق لهما كانا جالسين يتحدثان ويضحكان واذا بعشر جوار كأنهن الأقمار وكل منهن ذات حسن وجمال وقد واعتدال وبينهن صبية راكبة على بغلة بسرج مزركش له ركاب من الذهب علیها ازار رفیع وفی وسطها زنار من الجریر زبالذهب كما قال فيها الشاعر
7
لها بشر مثل الحریر ومنطق رخیم الحواشی لاهراء ولا نزر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project