Reading Mode Quiz Mode


book2
page42
1
وعینان قال الله کونا فکانتا فعولان بالالباب ما تفعل الخمر
2
فیا حبها زدنی جوی کل لیلة ویا سلوة الاحباب موعدك الحشر
3
فلما وصلوا الى دكان ابي الحسن نزلت عن البغلة وجلست على دكانه فسلمت عليه وسلم عليها فلما رآها علی بن بكار سلبت عقله وأراد القيام فقالت له اجلس مكانك كيف تذهب اذا حضرنا هذا ما هو انصاف فقال والله يا سيدتی انی هارب مما رأيت وما أحسن قول الشاعر
4
هی الشمس مسکنها فی السماء فعز الفؤاد عزاء جمیلا
5
فلن تستطیع الیها الصعودا ولن تستطیع الیك النزولا
6
فلما سمعت ذلك الكلام تبسمت وقالت لابی الحسن ما اسم هذا الفتى ومن اين هو فقال لها هذا غريب اسمه علی بن بكار بن ملك العجم والغريب يجب اكرامه فقالت له اذا جاءتك جاريتی فائت به عندی فقال ابو الحسن على الرأس ثم قامت وتوجهت الى حال سبيلها هذا ما كان من أمرها (وأما) ما كان من أمر علی بن بكار فانه صار لا يعرف ما يقول وبعد ساعة جاءت الجارية الى ابي الحسن وقالت ان سيدتی تطلبك أنت ورفيقك فنهض ابو الحسن واخذ معه علی بن بكار وتوجها الى دار هارون الرشيد فادخلتهما فی مقصورة واجلستهما واذا بالموائد وضعت قدامهما فأكلا وغسلا ايديهما ثم احضرت لهما الشراب فشربا ثم امرتهما بالقيام فقاما معها وادخلتهما مقصورة اخرى مركبة على أربعة اعمدة وهي مفروشة بانواع الفرش مزينة باحسن الزينة كأنها من قصور الجنان فاندهشا مما عاينا من التحف فبينما هما يتفرجان على هذه الغرائب واذا بعشر جوار اقبلن وبينهن جارية اسمها شمس النهار كأنها القمر بين النجوم وهي متوحشة بفاضل شعرها وعليها لباس ازرق وازرار من الحرير بطراز من الذهب وفی وسطها حياصة مرصعة بانواع الجواهر ولم تزل تتبختر حتى جلست على السرير فلما رآها علی بن بكار أنشد هذه الاشعار
7
ان هذی هی ابتداء سقامی وتمادی وجدی وطول غرامی
8
عندها رأیت نفسی ذابت من ولوعي بها وبری عظامی
9
فلما فرغ من شعره قال لابی الحسن لو عملت معي خيرا كنت أخبرتنی بهذه الامور قبل الدخول هنا لاجل أن اوطن نفسی واصبرها على ما أصابها ثم بكى وان واشتكى فقال له ابو الحسن يا أخی أنا ما اردت لك الا الخير ولكن خشيت أن اعلمك بذلك فيلحقك من الوجد ما يصدك عن لقائها ويحيل بينك وبين وصالها فطب نفساً وقر عينا فهی بسعدك مقبلة وللقائك متوصلة فقال علی بن بكار ما اسم هذه الصبية فقال ابو الحسن تسمى شمس النهار وهی من محاظي أمير المؤمنين هرون الرشيد وهذا المكان قصر الخلافة ثم ان شمس النهار جلست وتأملت محاسن علی بن بكار وتأمل هو حسنها واشتغلا بحب بعضهما وقد أمرت الجواری ان تجلس كل واحدة منهن فی مكانها على سرير فجلست كل واحدة قبال طاقة وامرتهن بالغناء فتسلمت واحدة منهن العود وانشدت تقول أعد الرسالة ثانیة وخذ الجواب علانیه و الیك یا ملك الملاح


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project