Reading Mode Quiz Mode


book2
page44
1
بذهاب روحی ثم بكى فنزلت دموعه على خده كأنها المطر فلما راته شمس النهار يبكی بكت لبكائه فقال ابو الحسن والله اني عجبت من أمركما واحترت من شأنكما فان حالكما عجيب وأمركما غريب فی هذا البكاء وانتما مجتمعان فكيف يكون الحال بعد انفصالكما ثم قال هذا ليس وقت حزن وبكاء بل هذا وقت سرور وانشراح فاشارت شمس النهار الي جارية فقامت وعادت ومعها وصائف حاملات مائدة صحافها من الفضة وفيها انواع الطعام ثم وضعت المائدة قدامها وصارت شمس النهار تأكل وتلقم علی ابن بكار حتى اكتفوا ثم رفعت المائدة وغسلوا ايديهم وجاءتهم المباخر بأنواع العود وجاءت القماقم بماء الورد فتبخروا وتطيبوا وقدمت لهم اطباق من الذهب المنقوش فيها من انواع الشراب والفواكه والنقل وما تشتهی الانفس وتلذ الاعين ثم جاءت لهم بطشت من العقيق ملآن من المدام فاختارت شمس النهار عشر وصائف أوقفتهن عندها وعشر جوار من المغنيات وصرفت باقی الجواری الى اماكنهن وامرت بعض الحاضرین من الجواري أن يضربن العود ففعلن ما امرت به وأنشدت واحدة منهن
2
بنفسی من رد التحیة ضاحکا فجدد بعد الیأس فی الوصل مطمعی
3
لقد ابرزت سر الغرام سرائری واظهرت للعذال مابین اضلعی
4
وحالت دموع العین بینی وبینه کأن دموع العین تعشقه معی
5
6
فلما فرغت من شعرها قامت شمس النهار وملأت الكأس وشربته ثم ملأته واعطته لعلی بن بكار.وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
7
(وفی لیلة 183) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن شمس النهار ملأت الكأس واعطته لعلی ابن بكار ثم امرت جارية ان تغنی فانشدت هذين البيتين
8
تشابه دمعی اذ جری ومدامتی فمن مثل الکأس عینی تسکب
9
فوالله لا أدري ابالخمر اسبلت جفونی أم من ادمعی کنت اشرب
10
فلما فرغت من شعرها شرب علی بن بكار كأسه ورده الى شمس النهار فملأته وناولته لابی الحسن فشربه ثم اخذت العود وقالت لا يغنی على قدحی غيری ثم شدت الاوتار وانشدت هذه الاشعار
11
غرائب الدمع فی خدیه تضطرب وجدا ونار الهوي فی صدره تتقد
12
یبکی من القرب خوفا من تباعدهم فالدمع ان قربوا جار و ان بعدوا
13
فلما سمع علی بن بكار وابو الحسن والحاضرون شعر شمس النهار كادواأن يطيروا من الطرب ولعبوا وضحكوا فبينما هم على هذا الحال اذا بجارية اقبلت وهی ترتعد من الخوف وقالت يا سيدتی قد وصل امير المؤمنين وهاهو بالباب ومعه عفيف ومسرور وغيرهما فلما سمعوا كلام الجارية كادوا أن يهلكوا من الخوف فضحكت شمس النهار وقالت لا تخافوا ثم قالت للجارية ردی عليهم الجواب بقدر ما نتحول من هذا المكان ثم انها امرت بغلق باب القبة وارخاء الستور علی ابوابها وهم فیها واغلقت باب القاعة ثم خرجت الى البستان وجلست على سريرها وامرت جارية أن تكبس رجليها
14


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project