Reading Mode Quiz Mode


book2
page46
1
ان هذه الآلات والمشروب والتحف ما رايت مثلها وهذا شیء من اصناف الجواهر ما سمعت بمثله وقد خيل لی اننی فی المنام وقد اندهش عقلی وخفق قلبی واما علی بن بكار فانه لما فارقته شمس النهار لم يزل مطروحا على الارض من شدة العشق فلما افاق صار ينظر الى هذه الفعال التی لا يوجد مثلها فقال لابی الحسن يا اخی اخشي ان ينظرنا الخليفة او يعلم حالنا واكثر خوفی عليك واما انا فانی اعلم ان نفسی من الهالكين وما سبب موتی الا العشق والغرام وفرط الوجد والهيام ونرجوا من الله الخلاص مما به بلينا و لم يزل علی بن بكار وابو الحسن ينظران من الروشن الى الخليفة وما هو فيه حتى تكاملت الحضرة بين يدی الخليفة ثم ان الخليفة التفت الى جارية من الجواری وقال هات ما عندك يا غرام من السماع المطرب فاطربت بالنغمات وانشدت هذه الابيات
2
وما وجد اعرابیة بان اهلها فحنت الی بان الحجاز ورنده
3
اذا آنست رکباتکفل شوقها بنار قراه والدموع بورده
4
بأعظم من وجدی بحبی وانما یری اننی اذنبت ذنبا بوده
5
فلما سمعت شمس النهار هذا الشعر وقعت مغشيا عليها من فوق الكرسی الذی كانت عليه وغابت عن الوجود فقام الجواری واحتملنها فلما نظر علی بن بكار من الروشن وقع مغشيا عليه فقال ابو الحسن ان القضاء قسم الغرام بينكما بالسوية فبينما هما يتحدثان اذا بالجارية التی اطلعتها الروشن جاءتهما وقالت يا ابا الحسن انهض انت ورفيقك وانزلا فقد ضاقت علينا الدنيا وانا خائفة ان يظهر امرنا فقوما فی هذه الساعة والا متنا فقال ابو الحسن فكيف ينهض معی هذا الغلام ولا قدرة له علي النهوض فسارت الجارية ترش ماء الورد على وجهه حتى افاق فحمله ابو الحسن هو والجارية ونزلا به من الروشن ومشيا قليلا ثم فتحت الجارية بابا صغیر امن حدید واخرجت اباالحسن هووعلا بن بکار علی مصطبة ثم صفقت الجاریة بيدها فجاء زورق فيه انسان يقذف فاطلعتهما الجارية فی الزورق وقالت للذی فی الزورق اطلعهما فی ذلك البر فلما نزلا فی الزورق وفارق البستان نظر علي بن بكار الى القبة والبستان وودعهما بهذين البيتين
6
مددت الی التودیع کفا ضعیفة واخری علی الرمضاء تحت فؤادی فلا کان هذا آخر العهد بیننا و لا کان هذا الزاد آخر زادی
7
ثم ان الجارية قالت للملاح اسرع بهما فصار يقذف لاجل السرعة والجارية معهم وأدرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
8
(وفی لیلة 184) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملاح صار يقذف والجارية معهم الى ان قطعوا ذلك الجانب وعدوا إلى البر الثانی ثم انصرفت الجارية وودعتهما وطلعا فی البر وقالت لهما كان قصدی ان لا افارقكما لكننی لا اقدر ان اسير الى مكان غير هذا الموضع ثم ان الجارية عادت وصار علی بن بكار مطروحا بين يدی ابي الحسن لا يستطيع النهوض فقال له ابو الحسن ان هذا المكان غير امين ونخشى على انفسنا من التلف فی هذا المكان بسبب اللصوص واولاد الحرام


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project