Reading Mode Quiz Mode


book2
page50
1
وجعلت لنا من تحت مسکة خالها کافور فجرشق لیل العنبری
2
فزعت فضرست العقیق بلؤلؤ سکنت فرائده غدیر السکر
3
وتنهدت جزعا فأثر کفها فی صدرها فنظرت مالم انظر
4
اقلام مرجان کتبین بعنبر بصحیفة البلور خمسة اسطر
5
یا حامل السیف الصقیل اذا رنت ایاك ضربه جفنها المتکسر
6
وتوق یارب القناة الطعن ان حملت علیك من القوام باسمر
7
فلما فرغ علی بن بكار من شعره صرخ صرخة عظيمة ووقع مغشيا عليه فظن ابو الحسن ان روحه خرجت من جسده ولم يزل فی غشيته حتى طلع النهار فافاق وتحدث مع ابی الحسن ولم يزل أبو الحسن جالسا عند علی بن بكار الى صحوة النهار ثم انصرف من عنده وجاء الى دكانه وفتحها واذا بالجارية جاءته ووقفت عنده فلما نظر اليها أومأت اليه بالسلام فرد عليها السلام وبلغته سلام سيدتها وقالت له كيف حال علی بن بكار فقال لها يا جارية لا تسألی عن حاله وما هو فيه من شدة الغرام فانه لا ينام الليل ولا يستريح النهار وقد انحله السهر وغلب عليه الضجر وصار فی حال لا يسر حبيب فقالت له ان سيدتی تسلم عليك وقد كتبت له ورقة وهی فی حال أعظم من حاله وقد سلمتنی الورقة وقالت لا تاتينی الا بجوابها وافعلی ما امرتك به وها هی الورقة معی فهل لك أن تسير معی الى علي بن بكار وتاخذ منه الجواب فقال لها ابو الحسن سمعا وطاعة ثم قفل الدكان وأخذ معه الجارية وذهب بها الى مكان غير الذی جاء منه ولم يزالا سائرين حتى وصلا الى دار علی بن بكار ثم أوقف الجارية علي الباب ودخل وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
8
فی لیلة 187) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان أبا الحسن ذهب بالجارية ودخل البيت فلما رآه علي بن بكار فرح به فقال له ابو الحسن سبب مجيیء ان فلانا أرسل اليك جاريته برقعة تتضمن سلامه علیك وذكر فيها ان سبب تأخره عنك عذر حصل له والجارية واقفة بالباب فهل تاذن لها بالدخول فقال علی ادخلوها واشار له ابو الحسن انها جارية شمس النهار ففهم الاشارة فلما راها تحرك وفرح وقال لها بالاشارة كيف حال السيدة شفاها الله وعافاها فقالت بخير ثم اخرجت الورقة ودفعتها له فاخذها وقبلها وقرأها ونا ولها لابی الحسن فوجد مكتوبا فيها هذه الابيات
9
ینبیک هذا الرسول عن خیری فاستغن فی ذکره عن النظر
10
خلفت صبا بحبکم دنفا وطرفه لایزال بالسهر
11
اکابد الصبر فی البلاء فما یدفع خلق مواقع القدر
12
فقر عینا فلست تبعدی عن قلبی ولا یوم غبت عن بصری
13
وانظر الی جسمك النحیل وما قد حله واستدل بالا ثر
14
و بعد فقد كتبت لك كتابا بغير بنان واطلقت لك بغير لسان وجملت شرح حالی ان لی عينا لا يفارقها السهر وقلبا لا تبرح عنه الفكر فكاننی قط ما عرفت صحة ولا فرحة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project