Reading Mode Quiz Mode


book2
page52
1
ونجاك مما تخاف عقباه وهذا الرأي هو الصواب فانصرف ابو الحسن الى منزله وصار يقضی مصالحه ويتجهز للسفر الى مدینة البصرة فما مضی ثلاثة أیام حتی قضی مصالحه وسافر الى البصرة فجاء صاحبه بعد ثلاثة أيام ليزوره فلم يجده فسأل عنه جيرانه فقالوا له انه توجه من مدة ثلاثة أيام الى البصرة لان له معاملة عند تجارها فذهب ليطالب ارباب الديون وعن قريب يأتی فاحتار الرجل فی أمره وصار لا يدری أين يذهب وقال يا ليتنی لم أفارق أبا الحسن ثم دبر حيلة يتوصل بها الى علی بن بكار فقصد داره وقال لبعض غلمانه استأذن لی سيدك لادخل اسلم عليه فدخل الغلام وأخبر سيده به ثم عاد اليه وأذن له الدخول فدخل عليه فوجده ملقى على الوسادة فسلم عليه فرد عليه السلام ورحب به ثم ان الرجل اعتذر اليه فی تخلفه عنه تلك المدة ثم قال له يا سيدی ان بينی وبين أبی الحسن صداقة وانی كنت أودعه اسراری ولا انقطع عنه ساعة فغبت فی بعض المصالح مع جماعة من أصحابي مدة ثلاثة أيام ثم جئت اليه فوجدت دكانه مقفلة فسألت عنه الجيران فقالوا أنه توجه الى البصرة ولم أعلم له صديقا اوفى منك فبالله أن تخبرنی بخبره فلما سمع علی ابن بكار كلامه تغير لونه واضطرب وقال لم اسمع قبل هذا اليوم خبر سفره وان كان الامر كما ذكرت فقد حصل لي التعب ثم أفاض دمع العين وأنشد هذين البيتين
2
قد کنت ابکی علی ما فات من فرح وأهل ودی جمیعا غیر أشتات
3
والیوم فرق ما بینی وبینهم دهری فا بکی علی أهل المودات
4
ثم ان علی بن بكار أطرق رأسه الى الارض يتفكر وبعد ساعة رفع رأسه إلى خادم له وقال له امض إلى دار أبی الحسن واسال عنه هل هو مقيم أم مسافر فان قالوا سافر فاسال إلى أی ناحية توجه فمضي الغلام وغاب ساعة ثم أقبل إلى سيده وقال إنی لما سالت عن أبی الحسن أخبرني أتباعه انه مسافر الى البصرة ولكن وجدت جارية واقفة على الباب فلما رأتنی عرفتنی ولم اعرفها وقالت لی هل أنت غلام علی بن بكار فقلت لها نعم فقالت انی معی رسالة اليه من عند أعز الناس عليه فجاءت معي وهی واقفة على الباب فقال علی بن بكار أدخلها فطلع الغلام اليها وأدخلها فنظر الرجل الذی عند علی بن بكار الى الجارية فوجدها ظریفة ثم ان الجاریة تقدمت الة علی بن بکار وسلمت علیه.و أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
5
فی لیلة 189) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الجارية لما دخلت على علی بن بكار تقدمت اليه وسلمت عليه وتحدثت معه سرا وصار يقسم فی أثناء الكلام ويحلف أنه لم يتكلم بذلك ثم ودعته وانصرفت وكان الرجل صاحب ابی الحسن جواهرجيا فلما انصرفت الجارية وجد للكلام محلا فقال لعلی بن بكار لا شك ولا ريب أن لدار الخلافة عليك مطالبة أو بينك وبينها معاملة فقال ومن اعلمك بذلك فقال معرفتی بهذه الجارية لانها جارية شمس النهار وكانت جاءتنی من مدة برقعة مكتوب فيها انها تشتهی عقد جوهر فارسلت الیها عقدا ثمينا فلما سمع علی بن بكار كلامه اضطرب حتى غشی عليه ثم التلف راجع نفسه وقال يا اخی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project