Reading Mode Quiz Mode


book2
page57
1
الجارية ان الرأی ما تراه انت وأنا ذاهبة الى سيدتي لاخبرها بما ذكرت واعرض عليها ما قلت ثم ان الجارية توجهت الى سيدتها وعرضت عليها الكلام وعادت الى منزلی وقالت لی ان سيدتی رضيت بما قلته ثم ان الجارية اخرجت من جيبها كيسا فيه دنانير وقالت ان سيدتی تسلم عليك وتقول لك خذ هذا واقض لنا ما نحتاج اليه فأقسمت اني لا اصرف شيئا منه فأخذته الجارية وعادت الى سيدتها وقالت لها انه ما قبل الدراهم بل دفعها الی وبعد رواح الجارية ذهبت الى داری الثانية وحولت اليها من الآلات والفرش ما يحتاج اليه الحال ونقلت اليها اوانی الفضة والصينی وهيأت جميع ما نحتاجا اليه من الماكل والمشرب فلما حضرت الجارية ونظرت ما فعلته اعجبها وامرتنی باحضار علی بن بكار فقلت ما يحضر به الا أنت فذهبت اليه واحضرته على اتم حال وقد راقت محاسنه فلما جاء قابلته ورحبت به واجلسته على مرتبنة تصلح له ووضعت بين يديه شيئا من المشموم فی بعض الأواني الصينی والبلور وصرت اتحدث معه نحو ساعة من الزمان ثم ان الجارية مضت وغابت الى بعد صلاة المغرب ثم عادت ومعها شمس النهار ووصيفتان لا غير فلما رأت علی بن بكار ورآها سقطا على الارض مغشيا عليهما واستمرا ساعة زمانية فلما أفاقا أقبلا على بعضهما ثم جلسا يتحدثان بكلام رقيق وبعد ذلك استعملا شيئا من الطيب ثم انهما صارا يشكران صنعی معهما فقلت لهما هل لكما فی شیء من الطعام فقالا نعم فأحضرت شيئا من الطعام فأكلا حتى اكتفيا ثم غسلا ايديهما ثم نقلتهما الي مجلس آخر وأحضرت لهما الشراب فشربا وسكرا ومالا على بعضهما ثم ان شمس النهار قالت لی يا سيدی كمل جميلك واحضر لنا عودا أو شيئا من آلات الملاهی حتى اننا نكمل حظنا في هذه الساعة فقلت على رأسی وعينی ثم اني قمت واحضرت عودا فاخذته واصلحته ثم انها وضعته فی حجرها وضربت عليه ضربا جميلا ثم انشدت هذين البيتين
2
ارقت حتی کانی اعشق الا رقا وذبت حتی تراءی السقم لی خلقا
3
وفاض دمعي علی خدی فاحرقه یالیت شعری هل بعد الفراق لقا
4
ثم انها اخذت فی غناء الاشعار حتى حيرت الافكار باصوات مختلفات واشارات رائقات وكاد المجلس أن یطیرمن شدة الطرب لما اتت فيه من مغانيها بالعجب ثم قال الجواهرجي ولما استقر بنا الجلوس ودارت بيننا الكؤوس اطربت الجارية بالنغمات وانشدت هذه الابيات
5
وعد الحبیب بوصله ووفي لی فی لیلة ساعدها بلیالی
6
یالیلة سمح الزمان لنا بها قی غفلة الواشین والعذال
7
بات الحبیب یضمنی بیمینه فضممته من فرحی بشمالی
8
عانقته ورشفت خمرة ریقه وحظیت بالمعسول والعسال
9
ثم ان الجواهرجی تركهما فی تلك الدار وانصرف الى دار سكناه وبات فيها الى الصباح ولما أصبح الصبح صل فرضه وشرب القهوة وجلس يفكر فی المسير اليهما في داره الثانية فبينما هو جالس اذ دخل عليه جاره وهو مرعوب وقال يا أخی ما هان علی الذی جرى لك الليلة فی دارك الثانية فقلت له يا أخي


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project