Reading Mode Quiz Mode


book2
page59
1
لا ولا عمری عرفت موضعکم بل ولا أعرف من جاء بی الیکم فقالوا اطلعنا على خبرك ولا تكذب في شیء فقلت لهم اعلموا ان حالی عجيب وامري غريب فهل عندكم شیء من خبری فقالوا نعم نحن الذين أخذنا أمتعتك فی الليلة الماضية وأخذنا صديقك والتی كانت تغنی فقلت لهم اسبل الله عليكم ستره اين صديقی هو والتی كانت تغنی فاشاروا الی بايديهم الى ناحية وقالوا ههنا ولكن يا أخی ما ظهر على سرهما أحد منا ومن حين أتينا بهما لم نجتمع عليهما ولم نسالهما عن حالهما لما رأينا عليهما من الهيبة والوقار وهذا هو الذی منعنا عن قتلهما فاخبرنا عن حقيقة أمرهما وأنت في أمان على نفسك وعليهما قال الجواهرجی فلما سمعت هذا الکلام.و أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح فی لیلة) قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الجواهرجی قال لما سمعت هذا الكلام كدت أن أهلك من الخوف والفزع وقلت لهم اعلموا أن المرأة اذا ضاعت لا توجد الا عندكم واذا كان عندی سر أخاف افشاءه فلا يخفيه الا صدوركم وصرت أبالغ فی هذا المعنى ثم ان وجدت المبادرة لهم باحديث أنفع من كتمانه فحدثتهم بجميع ما وقع لی حتى انتهيت الی آخر الحديث فلما سمعوا حكايتی قالوا وهل هذا الفتى علی بن بكار وهذه شمس النهار فقلت لهم نعم فذهبوا اليهما واعتذروا لهما ثم قالوا الی ان الذی أخذناه من دارك ذهب بعضه وهذا ما بقی منه ثم ردوا الی اكثر الامتعة والتزموا أنهم يعيدوها الى محلها فی داری ويردون الی الباقی ولكنهم اقسموا نصفين فصار قسم منهم معی ثم خرجبا من تلك الدار هذا ما كان من أمری أما) ما كان من أمر علی بن بكار وشمس النهار فانهما قد أشرفا على الهلاك من الخوف ثم تقدمت الى علی بن بكار وشمس النهار وسلمت عليهما وقلت لهما يا ترى ما جرى للجارية والوصيفتين وأين ذهبن فقالا لا علم لنا بهن ولم نزل سائرين الى أن انتهينا الى المكان الذی فيه الزورق فاطلعونا فيه واذا هو الزورق الذی عدينا بالامس فقذف بنا الملاح حتى اوصلنا الى البر الثانی فانزلونا فما استقر بنا الجلوس على جانب البر حتي جاءت خيالة واحاطوا بنا من كل جانب فوثب الذين معنا عاجلا كالعقبان فرجع لهم الزورق فنزلوا فيه وسار بهم فی البحر وبقيت أنا وعلی بن بكار وشمس النهار على شاطیء البحر لا نستطيع حركة ولا سكونا فقال لنا الخيالة من اين أنتم فتحيرنا فی الجواب قال الجواهرجی فقلت لهم ان الذين رايتموهم لا نعرفهم وانما رايناهم ههنا واما نحن فمغنون فارادوا أخذنا لنغنی لهم فما تخلينا منهم الا بالحيلة ولين الكلام فافرجوا عنا فی هذه الساعة وقد كان منهم ما رأيتم من أمرهم فنظر الخيالة الى شمس النهار والى علی بن بكار ثم قالوا لي لست صادقا فاخبرنا من أنتم ومن أين أتيتم وما موضعكم وفي أی الحارات أنتم ساكنون قال الجواهرجی فلم أدر ما أقول فوثبت شمس النهار وتقدمت الى مقدم الخيالة وتحدثت معه سرا فنزل من فوق جواده وأركبها عليه وأخذ بزمامها وصار يقودها وكذلك فعل بعلی بن بكاروفعل بي أيضاً ثم ان مقدم الخيالة لم يزل سائرا بنا لى موضع على جانب البحر وصاح بالرطانة فأقبل له جماعة من البرية فأطلعنا المقدم فی زورق واطلع أصحابه فی زورق آخر فقذفوا بنا الى ان انتهينا الى دار الخلافة ونحن نكابد الموت من شدة الخوف فدخلت شمس النهار واما نحن فرجعنا ولم نزل سائرين الى ان انتهينا الى


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project