Reading Mode Quiz Mode


book2
page60
1
المحل الذی نتوصل منه الى موضعنا فنزلنا على البر ومشينا ومعنا جماعة من خيالة يؤانسوننا الى أن دخلنا الدار وحين دخلناها ودعنا من كان معنا من الخيالة ومضواالی حال سبيلهم واما نحن فقد دخلنا مكاننا ونحن لا نقدر ان نتحرك من مكاننا ولا ندری الصباح من المساء ولم نزل على هذه الحالة الى أن أصبح الصباحفلما جاء آخر النهار سقط علی بن بكار مغشياً عليه وبكی عليه النساء والرجال وهو مطروح لم يتحرك فجاءنی بعض أهله وقالوا حدثنا بما جرى لولدنا واخبرنا بسبب الحال الذی هو فيه فقلت لهم يا قوم اسمعوا كلامی وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة194)قالت بلغنی ايها الملك السعيد ان الجواهرجی قال لا تفعلوا بی مكروها واصبروا وهو يفيق ويخبركم بقصته بنفسه ثم شددت عليهم وخوفتهم من الفضيحة بينی وبينهم فبينما نحن كذلك وأذا بعلی بن بكار تحرك فی فراشه ففرح اهله وانصرف الناس عنه ومنعنی أهله من الخروج من عنده ثم رشوا ماء الورد على وجهه فلما أفاق وشم الهواء صاروا يسألونه عن حاله فصار يخبرهم ولسانه لا يرد جوابا بسرعة ثم أشار اليهم ان يطلقونی لاذهب الي منزلی فاطلقونی فخرجت فلما أردت المسير رأيت امرأة واقفة فتأملتها واذا هی جارية شمس النهار فلما عرفتها سرت وهرولت فی سيری فتبعتنی فداخلنی منها الفزع وسرت كلما انظرها ياخذنی الرعب منها وهی تقول لی قف حتى أحدثك بشیء وانا لم التفت اليها ولم أزل سائرا الى مسجد فی موضع خال من الناس فقالت لی ادخل هذاالمسجد لاقول لك كلمة ولا تخف من شیءوحلفتنی فدخلت المسجد ودخلت خلفی فصليت ركعتين ثم تقدمت اليها وأنا أتأوه وقلت لها ما نالك فسألتنی عن حالی فحدثتها بما وقع لی واخبرتها بما جري لعلی بن بكار وقلت لها ما خبرك فقالت اعلم انی لما رأيت الرجال كسروا باب دارك ودخلوا خفت منهم وخشيت ان يكونوا من عند الخليفة فياخذونی أنا وسيدتی فنهلك من وقتنا فهربت من السطوح انا والوصيفتان ورمينا أنفسنا من مكان عالی ودخلنا على قوم فهربنا عندهم حتى وصلنا الى قصر الخلافة ونحن على أقبح صفة ثم أخفينا أمرنا وصرنا نتقلب على الجمر الى ان جن الليل ففتحت باب البحر واستدعیت الملاح الذی أخرجنا تلك اللیلة وقلت له ان سیدتی لم نعلم لها خبرا فاحملنی فی الزورق حتی افتش علیها فی البحر لعلی اقع علی خبرها فحملنی فی الزورق وساربی ولم أزل سائرة فی البحرحتی انتصف اللیل فرأیت زورقا أقبل الی جهة الباب وفیه رجل یقذف ومعه رجل آخر وامرأة مطروحطة بینهما ومازال یقذف حتی وصل الی البر فلما نزلت المرأة تاملتها فاذاهی شمس النهار فنزلت الیها وقد اندهشت من الفرحة لما رأیتها بعد ما قطعت الرجاء منها وأدرك شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
3
فی لیلة 195) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الجارية قالت للجواهرجی فنزلت اليها وقد اندهشت من الفرح فلما تقدمت بين يديها امرتنی أن أدفع الى الرجل الذی جاء بها الف دينار ثم حملتها أنا والوصيفتان الي أن القيناها على فراشها فاقامت تلك الليلة على حالة مكدرة فلما أصبح الصباح منعت الجواری والخدم من الدخول عليها والوصول اليها ذلك اليوم وفی ثانی يوم أفاقت مما


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project