Reading Mode Quiz Mode


book2
page61
1
كان بها فوجدتها كانها خرجت من مقبرة فرششت على وجهها ماء الورد وغيرت ثيابها وغسلت يديها ورجليها ولم أزل الاطفها حتى أطعمتها شيئا من الطعام وأسقيتها شيئا من الاشربة وهی ليس لها قابلية فی شیء من ذلك فلما شمت الهواء وتوجهت اليها العافية قلت لها يا سيدتی ارفقی بنفسك فقد حصل لك من المشقة ما فيه الكفاية فانك قد أشرفت على الهلاك فقالت والله يا جارية الخير ان الموت عندي أهون مما جرى لی فانی كنت مقتولة لا محالة لان اللصوص لما خرجوا بنا من دار الجواهرجی سالونی وقالوا من أنت وما شأنك فقلت انا جارية من المغنيات فصدقونی ثم سالوا علی ابن بكار عن نفسه وقالوا من أنت وما شأنك فقال أنا من عوام الناس فاخذونا وسرنا معهم الى ان انتهوا بنا الى موضعهم ونحن نسرع فی السير معهم من شدة الخوف فلما استقروا بنا فی أماكنهم تاملوني ونظروا ما علی من الملبوس والعقود والجواهر فانكروا أمری وقالوا ان هذه العقود لا تكن لواحدة من المغنيات ثم قالوا صدقينا وقولی لنا الحق وما قضيتك فلم أرد عليهم جوابا بشیء وقلت فی نفسی الآن يقتلوننی لأجل ما علی من الحلی والحلل فلم أنطق بكلمة ثم التفتوا الى علی بن بكار وقالوا له من أين أنت فان رؤيتك غير رؤية العوام فسكت وصرنا نكتم أمرنا ونبكی فحنن الله علينا قلوب اللصوص فقالوا لنا من صاحب الدار التی كنتما فيها فقلنا لهم صاحبها فلان الجواهرجی فقال واحد منهم انا أعرفه حق المعرفة واعرف انه ساكن فی داره الثانية وعلی ان آتيكم به فی هذه الساعة واتفقوا على ان يجعلوني فی موضع وحدي وعلی بن بكار فی موضع وحده وقالوا لنا استريحا ولا تخافا ان ينكشف خبركما وانتما فی أمان منا ثم ان صاحبهما مضى الى الجواهرجي واتى به وكشف أمرنا لهم واجمعنا عليه ثم ان رجلا منهم أحضر لنا زورقا واطلعونا فيه وعدوا بنا الى الجانب الثانی ورمونا الى البر وذهبوا فاتت خيالة من اصحاب العسس وقالوا من تكونون فتكلمت مع مقدم العسس وقلت له انا شمس النهار محظية الخليفة وقد سكرت وخرجت لبعض معارفی من نساء الوزراء فجاءنی اللصوص وأخذوني واوصلوني الى هذا المكان فما رأوكم فروا هاربين وانا قادرة على مكفأتك فلما سمع كلامی مقدم الخيالة عرفنی ونزل عن مركوبه واركبنی وفعل كذلك مع علی بن بكار والجواهرجی وفی كبدی الآن من أجلهما لهيب النار لا سيما الجواهرجي رفيق ابن بكار فامض اليه وسلمنی عليه واستخبريه عن علی بن بكار فلمتها على ما وقع منها وحذرتها وقلت لها يا سيدتی خافی على نفسك فصاحت علی وغضبت من كلامی ثم قمت من عندها وجئت فلم أجدك وخشيت من الرواح الى ابن بكار فصرت واقفة أترقبك حتى أسالك عنه واعلم ما هو فيه فاسالك من فضلك ان تاخذ منی شيئا من المال فانك ربما استعرت أمتعة من أصحابك وضاعت عليك فتحتاج ان تعوض على الناس ما ذهب لهم من الامتعة قال الجواهرجی فقلت سمعا وطاعة ثم مشيت معها الى اناتينا الى قرب محلي فقالت لي قف هنا حتى أعود اليك وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
فی لیلة 196) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الجارية مضت ثم عادت وهی حاملة المال فأعطته للجواهرجي وقالت له يا سيدی انجتمع بك في أی محل قال الجواهرجی فقلت لها اتوجه الى


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project