Reading Mode Quiz Mode


book2
page79
1
واصبحت بالظبی المقرطق مغرما ولا رأی لی فی عشق ذات سوار
2
انیسی فی النادی وفي خلوتی معا خلاف أنیسی فی قرارة داري
3
فیا لائمي فی هجر هندو زینب وقد لاح عذري کالمصباح الساری
4
أترضی بان أمسی اسیر اسیرة محصنة أومن وراء جداری
5
ثم لن الملكة بدور لما رأت قمر الزمان أخذها الهيام والوجد والغرام وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
6
فی لیلة 215) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الملكة بدور قالت فی نفسها وافضيحتاه ان هذا شاب غريب لا أعرفه ما باله راقد بجانبی فی فراش واحد ثم نظرت اليه بعيونها وحققت النظر فيه وفی ظرفه ودلاله وحسنه وجماله ثم قالت وحق الله انه شاب مليح مثل القمر الا ان كبدی تكاد ان تتمزق وجدا عليه وشغفا بحسنه وجماله فيا فضيحتی منه والله لو علمت ان هذا الشاب هو الذی خطبني من أبی ما رددته بل كنت أتزوجه واتملى بجماله ثم ان الملكة بدور تطلعت من وقتها وساعتها فی وجه قمر الزمان وقالت له يا سيدی وحبيب قلبی ونور عينی انتبه من منامك وتمتع بحسنی وجمالي ثم حركته بيدها فارخت عليه ميمونة الجنية النوم وثقلت رأسه بجناحها فلم يستيقظ قمر الزمان فهزته الملكة بدور بيديها وقالت له بحياتی عليك ان تطيعنی وانتبه من منامك وانظر النرجس والخضرة وتمتع ببطنی والسرة وهارشني وناغشنی من هذا الوقت الى بكرة قم يا سيدي واتكیءعلى المخدة ولا تنم فلم يجبها قمر الزمان بجواب ولم يرد عليها خطابا بل غط فی النوم فقالت الملكة بدور ما لك تائها بحسنك وجمالك وظرفك ودلالك فكما أنت مليح أنا الأخرى مليحة فما هذا الذي تفعله هل هم علموك الصد عنی أو أبی الشيخ النحس منعك من أن تكلمنی فی هذه الليلة ففتح قمر الزمان عينيه فازدادت فيه محبة والقى الله محبته فی قلبها ونظرته نظرة أعقبتها الف حسرة فخفق فؤادها وتقلقلت أحشاؤها واضطربت جوارحها وقالت لقمر الزمان يا سيدی كلمنی يا حبيبی حدثنی يا معشوقی رد علی الجواب وقل لی ما اسمك فانك سلبت عقلی كل ذلك وقمر الزمان مستغرق فی النوم ولم يرد عليها بكلمة فتأوهت الملكة بدور وقالت ما لك معجبا بنفسك ثم هزته وقبلت يده فرأت خاتمها فی أصبعه الخنصر فشهقت شهقة واتبعتها بغنجة وقالت أوه أوه والله انت حبيبی وتحبنی ولكن كانك تعرض عنی دلالا مع انك جئتنی وانا نائمة وما أعرف كيف عملت انت معی ولكنی ما أنا قالعة خاتمی من خنصرك ثم فتحت جيب قميصه ومالت عليه وقبلت رقبته وفتشت على شیء تأخذه منه فلم تجد معه شيئا ورأته بغير سروال فمدت يدها من تحت ذيل قميصه وجست سيقانه فزلقت يدها من نعومة جسمه وسقطت على ایره فانصدع قلبها وارتجف فؤادها أن شهوة النساء أقوى من شهوة الرجال وخجلت ثم نزعت خاتمه من أصبعه ووضعته فی أصبعها موضعا عن خاتمها وقبلته فی ثغره وقبلت كفیه ولم تترك فيه موضعا الا قبلته وبعد ذلك أخذته في حضنها وعانقته ووضعت احدى يديها تحت رقبته والاخرى من تحت أبطه ونامت بجانبه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 2.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project