Reading Mode Quiz Mode


book3
page106
1
(وفی لیلة 543) قالتی بلغنی أيها الملك السعيد أن السندباد البحری صار ينقل من تلك المغارة ما يلقاه فيها من المصاغ وغيره ويجلس على جانب البحر مدة من الزمان قال فبينما أنا جالس يوما من الايام على جانب البحر وأنا متفكر فی أمری وإذا بمركب سائرة فی وسط البحر العجاج المتلاطم بالامواج فاخذت فی يدی ثوبا ابيض من ثياب الموتى وربطته فی عكاز وجريت به علي شاطئ البحر وصرت اشير اليهم بذلك الثوب حتى لاحت منهم التفاتة فرأونی وأنا فی رأس الجبل فجاؤا الی وسمعوا صوتی وأرسلوا الی زورقا من عندهم وفيه جماعة من المركب ولم نزل مسافرين من جزيرة الى جزيرة ومن بحر الى بحر وأنا أرجو النجاة وصرت فرحانا بسلامتی وكلما أتفكر قعودی فی المغارة مع زوجتی يغيب عقلی وقد وصلنا بقدرة الله تعالى مع السلامة الى مدينة البصرة فطلعت اليها وأقمت فيها أياما قلائل وبعدها جئت الى مدينة بغداد فجئت الى حارتی ودخلت داري وقابلت أهلی وأصحابی وسألت عنهم ففرحوا بسلامتی وهنونی وقد خزنت جميع ما كان معي من الأمتعة فی حواصلی وتصدقت ووهبت وكسوت الأيتام والأرامل وصرت في غاية البسط والسرور وقد عدت لما كنت عليه من المعاشرة والمرافقة ومصاحبة الاخوان واللهو والطرب وهذا أعجب ما صار لی فی السفرة الرابعة ولكن يا أخی تعش عندی وخذ عادتك وفی غد تجیء عندی فاخبرك بما كان لی وما جرى لی فی السفرة الخامسة فانها أعجب وأغرب مما سبق ثم أمر له بمائة مثقال ذهب ومد السماط وتعشى الجماعة وانصرفوا ألى حال سبيلهم وهم متعجبون غاية العجب وكل حكاية أعظم من التي قبلها وقد راح السندباد الحمال الى منزله وبات فی غاية البسط والانشراح وهو متعجب ولما أصبح الصباح وأضاء نوره ولاح قام السندباد البري وصلى الصبح وتمشي إلى أن دخل دار السندباد البحری وصبح عليه فرحب به وامره بالجلوس عنده حتى جاءه بقية أصحابه فأكلوا وشربوا وتلذذوا وطربوا ودارت بينهم المحادثات فابتدأ السندباد البحري بالكلام وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
*الحكاية الخامسة من حكايات السندباد البحری وهی السفرة الخامسة*
3
(وفی لیلة 544) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن السندباد البحری ابتدأ بالكلام فيما جري وما وقع له فی الحكاية الخامسة فقال اعلموا يا إخوانی أنی لما رجعت من السفرة الرابعة وقد غرقت فی اللهو والطرب والانشراح وقد نسيت جميع ما كنت لقيته وما جرى لی وما قاسيته من شدة فرحي بالمكسب والربح والفوائد فحدثتنی نفسی بالسفر والتفرج فی بلاد الناس وفی الجزائر فقمت وهممت فی ذلك الوقت واشتريت بضاعة تناسب البحر وحزمت الحمول وسرت من مدينة بغداد وتوجهت الى مدينة البصره ومشيت على جانب الساحل فرأيت مركبا كبيرة عالیة مليحا فاعجبتنی فاشتريتها وكانت عدتها جديده واكتريت له ريسا وبحرية ونظرت عليها عبيدی وغلمانی وأنزلت فيه حمولی وجاءنی جماعة من التجار فنزلوا حملوهم فيه ودفعوا لی الأجرة وسرنا ونحن فی غاية الفرح والسرور وقد اسبشرنا بالسلامة والكسب ولم نزل مسافرين من جزيرة الى


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project