Reading Mode Quiz Mode


book3
page116
1
الله الى مدينة البصرة فطلعت من المركب ولم أزل مقيما بارض البصرة اياما وليالی حتى جهزت نفسی وحملت حمولی وتوجهت الى مدينة بغداد دار السلام فدخلت على الخليفة هرون الرشيد وقدمت اليه تلك الهدية واخبرته بجميع ما جرى لی ثم خزنت جميع أموالی وامتعتی ودخلت حارتي وجاءنی أهلی وأصحابی وفرقت الهدايا على جميع أهلي وتصدقت ووهبت وبعد مدة من الزمان أرسل الی الخليفة فسالنی عن سبب تلك الهدية ومن أين هی فقلت يا أمير المؤمنين والله لا اعرف المدينة التی هی منها اسما ولا طريقا ولكن لما غرق المركب التی كنت فيه طلعت على جزيرة وصنعت لی فلكا ونزلت فيه فی نهر كان فی وسط الجزيرة واخبرته بما جرى لي فی السفرة وكيف كان خلاصی من ذلك النهر الى تلك المدينة وبما جري لی فی السفرة و کیف کان خلاصی من ذلک النهر الي تلک المدینة وبما جری لی فیهابسبب ارسال الهدية فتعجب الخلیفة من ذلك غاية العجب وأمر المؤرخون ان يكتبوا حكايتی ويجعلوها في خزائنه ليعتبر بها كل من رآها ثم انه أكرمنی اكراما زائدا اقمت بمدينة بغداد على ما كنت عليه فی الزمن الاول ونسيت جميع ما جرى لی وما قاسيته من أوله الى آخره ولم أزل فی لذة عيش ولهو وطرب فهذا ما كان من أمری فی السفرة السادسة يا اخوانی وان شاء الله تعالى فی غد احكی لكم حكاية السفر السابعة فانها أعجب واغرب من هذه السفرات ثم انه امر بمد السماط وتعشوا عنده وأمر السندباد البحری للسندباد الحمال بمائة مثقال من الذهب فاخذها وانصرف الجماعة وهم متعجبون من ذلك غاية العجب وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
*الحكاية السابعة من حكايات السندباد البحری وهی السفرة السابعة*
3
(وفی لیلة 552) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان السندباد البحری لما حكى حكاية سفرته السادسه وراح كل واحد الى حال سبيله بات السندباد الحمال فی منزله ثم صلى الصبح وجاء الي منزل السندباد البحری وأقبل الجماعة فلما تكلموا ابتدأ السندباد البحری بالكلام فی حكاية السفرة السابعة وقال اعلموا يا جماعة اني لما رجعت من السفرة السادسة وعدت لما كنت عليه فی الزمن الاول من البسط والانشراح واللهو والطرب اقمت علی تلک الحالة مدة من الزمان وانا متواصل الهناء والسرور ليلا ونهارا وقد حصل لی مكاسب كثيرة وفوائد عظيمة فاشتاقت نفسی الى الفرجة فی البلاد والي ركوب البحر وعشرة التجار وسماع الاخبار فهممت بذلك الامر وحزمت احمالا بحرية من الامتعة الفاخرة وحملتها من مدينة بغداد الى مدينة البصرة فرأيت مركبا محضرا للسفر وفيها جماعة من التجار العظام فنزلت معهم واستانست بهم وسرنا بسلامة وعافية قاصدين السفر وقد طاب لنا الريح حتي وصلنا الى مدينة الصين ونحن فی غاية الفرح والسرور نتحدث مع بعضنا فی أمر السفر والمتجر فبينما نحن على هذه الحالة واذا بريح عاصف هب من مقدم المركب ونزل علينا مطر شديد حتي ابتللنا وابتلت حمولنا فغطينا الحمول باللباد والخيش خوفا على البضاعة من التلف بالمطر وسرنا ندعوا الله تعالي ونتضرع اليه فی كشف ما نزل بنا مما نحن فيه فعند ذلك قام ريس المركب وشد حزامه وتشمر وطلع على الصاری وصار يلتفت يمينا وشمالا وبعد ذلك نظر الي أهل المركب ولطم على وجهه
4


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project