Reading Mode Quiz Mode


book3
page118
1
واشرب من ماء تلك الانهار حتى انتعشت وردت لی روحی وقويت همتي وانشرح صدری ثم مشيت فی الجزيرة فرأيت في جانبها الثانی نهرا عظيما من الماء العذب ولكن ذلك النهر يجري جريا قويا فتذكرت أمر الفلك الذی كنت فيه سابقا وقلت فی نفسی لابد انی أعمل لی فلكا مثله لعلي أنجو من هذا الامر فان نجوت به حصل المراد وتبت الي الله تعالي من السفر وان هلكت ارتاح قلبی من التعب والمشقة ثم انی قمت فجعلت أخشابا من تلك الاشجار من خشب الصندل العال الذی لا يوجد مثله وأنا لا أدری أی شیء هو ولما جمعت تلك الاخشاب تخليت باغصان ونبات من هذه الجزيرة وفتلتها مثل الحبال وشددت بها الفلك وقلت ان سلمت فمن الله ثم انی نزلت في ذلك الفلك وسرت به فی ذلك النهر حتى خرجت من اخر الجزيره ثم بعدت عنها ولم ازل سائرا أول يوم وثانی يوم وثالث يوم بعد مفارقة الجزيرة وانا نائم ولم آكل فی هذه المدة شيئا ولكن اذا عطشت شربت من ذلك النهر وصرت مثل الفرخ الدايخ من شدة التعب والجوع والخوف حتى انتهى بی الفلك الى جبل عال والنهر داخل من تحته فلما رأيت ذلك خفت على نفسی من الضيق الذی كنت فيه أول مره فی النهر السابق واردت ان اوقف الفلك واطلع منه الى جانب الجبل فغلبنی الماء فجذب الفلك وانا فيه ونزل به تحت الجبل فلما رأيت ذلك أيقنت بالهلاك وقلت لا حول ولا قوة الا بالله العلی العظيم ولم يزل الفلك سائرا مسافة يسيرة ثم طلع الى مكان واسع واذا هو واد كبير والماء يهدر فيه وله دوی مثل دوی الرعد وجريان مثل جريان الريح فصرت قابضا على ذلك الفلك بيدی وانا خائف أن أقع من فوقه والامواج تلعب يمينا وشمالا في وسط ذلك المكان ولم يزل الفلك منحدرا مع الماء الجاری في ذلك الوادی وانا لا أقدر علي منعه ولا أستطيع الدخول به فی جهة البر الى ان رسى بی علي جانب مدينة عظيمة المنظر مليحة البناء فيها خلق كثير فلما رأوني وانا فی ذلك الفلك منحدر فی وسط النهر مع التيار رموا علی الشبكة والحبال فی ذلك الفلك ثم اطلعوا الفلك من ذلك النهر الى البر فسقطت بينهم وانا مثل الميت من شدة الجوع والسهر والخوف فتلقانی من بين هؤلاء الجماعة رجل كبيرالسن وهو شيخ عظيم ورحب بی ورمي علی ثيابا كثيرة جميلة فسترت بها عورتی ثم انه أخذنی وسار بی وادخلنی الحمام وجاء لی بالاشربة المنعشة والروائح الذكية ثم بعد خروجنا من الحمام أخذنی الى بيته وادخلنی فيه ففرح بی أهل بيته ثم اجلسنی فی مكان ظريف وهيأ لی شيئا من الطعام الفاخر فاکلت حتى شبعت وحمدت الله تعالی علی نجاتی وبعد ذلك قدم لی غلمانه ماء ساخنا فغسلت يدي وجاءتنی حواريه بمناشف من الحرير فنشفت يدی ومسحت فمی ثم ان ذلك الشيخ قام من وقته واخلى لی مكانا منفردا وحده فی جانب داره وألزم غلمانه وجواريه بخدمتي وقضاء حاجتی وجميع مصالحی فصاروا يتعهدوننی ولم أزل على هذه الحالة عنده في دار الضيافة ثلاثة أيام وأنا على أكل طيب وشرب طيب ورائحة طيبة حتى ردت لی روحی وسكن روعي وهدأ قلبی وارتاحت نفسی فلما كان اليوم الرابع تقدم الی الشيخ وقال لی آنستنا يا ولدی والحمد لله على سلامتك فهل لك ان تقوم معی الي ساحل البحر وتنزل السوق فتبيع البضاعة وتقبض ثمنها لعلك تشتری بها شيئا تتجر فيه.


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project