Reading Mode Quiz Mode


book3
page119
1
فسكت قليلا وقلت فی نفسی من أین معی بضاعة وما سبب هذا الكلام قال الشيخ يا ولدی لا تهتم ولا تفكر فقم بنا الى السوق فان رأينا من يعطيك فی بضاعتك ثمنا يرضيك اقبضه لك وان لم يجی فيها شیء يرضيك أحفظها لك عندی فی حواصلی حتى تجیء أيام البيع والشراء فتفكرت فی أمری وقلت لعقلی طاوعه حتى تنظر أي شیء تكون هذه البضاعة ثم انی قلت له سمعا وطاعه يا عم الشيخ والذی تفعله فيه البركة ولا يمكننی مخالفتك فی شیء ثم انی جئت معه الى السوق فوجدته قد فك الفلك الذی جئت فيه وهو من خشب الصندل وأطلق المنادی وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفي لیلة 554) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان السندباد البحری لما ذهب مع الشيخ الى شاطئ البحر ورأى الفلك الذی جاء فيه من خشب الصندل مفكوكا وراء الدلال يدلل عليه جاء التجار وفتحوا باب سعره وتزايدوا فيه الى ان بلغ ثمنه الف دينار وبعد ذلك توقف التجار عن الزيادة فالتفت الی الشيخ وقال اسمع يا ولدی هذا سعر بضاعتك في مثل هذه الايام فهل تبيعها بهذا السعر أو تصبر وأنا أحفظها لك عندي فی حواصلي حتى يجیء اوان زيادتها فی الثمن فنبيعها لك فقلت له يا سيدي الامر أمرك فافعل ما تريد فقال يا ولدي أتبيعنی هذا الخشب بزيادة مائة دينارذهبا فوق ما أعطى فيه التجار فقلت له نعم بعتك وقبضت الثمن فعند ذلك أمر غلمانه بنقل الخشب الى حواصله ثم انی رجعت معه الى بيته فجلسنا وعد لی جميع ثمن ذلك الخشب واحضر لی أكياسا ووضع المال فيها وقفل عليها بقفل حديد واعطاني مفتاحه وبعد مدة أيام وليالی قال الشيخ يا ولدی انی أعرض عليك شيئا واشتهی ان تطاوعنی فيه فقلت له وما ذاك الامر فقال لی اعلم انی بقيت رجلا كبير السن وليس لی ولد ذكر وعندی بنت صغيرة السن ظريفة الشكل لها مال كثير وجمال فاريد ان ازوجها لك وتقعد معها فی بلادنا ثم انی أملكك جميع ما هو عندی وما تملكه يدی فاني بقيت رجلا كبيرا وانت تقوم مقامی فسكت ولم أتكلم فقال لی اطعنی يا ولدي فی الذی أقوله لك فان مرادی لك الخير فان اطعتنی زوجتك ابنتی وتبقى مثل ولدی وجميع ما فی يدی وما هو ملكی يصير لك وان أردت التجارة والسفر الى بلادك لا يمنعك أحد وهذا مالك تحت يدك فافعل به ما تريد وما تختاره فقلت له والله يا عم الشيخ انت صرت مثل والدی وانا قاسيت أهوالا كثيرة ولم يبق لی رأي ولا معرفة فالامر أمرك فی جميع ما تريد فعند ذلك أمر الشيخ غلمانه باحضار القاضی والشهود فاحضروهم وزوجنی ابنته وعمل لنا وليمة عظيمة وفرحا كبيرا وأدخلنی عليها فرأيتها فی غاية الحسن والجمال بقد واعتدال وعليها شیء كثير من أنواع الحلی والحلل والمعادن والمصاغ والعقود والجواهر الثمينة التی قيمتها ألوف الالوف من الذهب ولا يقدر أحد على ثمنها فلما دخلت عليها أعجبتنی ووقعت المحبة بيننا وأقمت معها مدة من الزمان وانا فی غاية الانس والانشراح وقد توفی والدها الى رحمة الله تعالى فجهزناه ودفناه ووضعت يدی على ما كان معه وصار جميع غلمانه غلماني وتحت يدي فی خدمتی وولانی التجار مرتبته لانه كان كبيرهم ولا یأخذأحد شیئا الابمعرفته واذنه لانه شیخهم وصرت أنا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project