Reading Mode Quiz Mode


book3
page134
1
وقدم الزاد من خیر تفوزبه فکل ساکن دارا سوف یرتحل وانظر الی معشر زانوا منازلهم فاصبحوا فی الثري رهنا بما عملوا بنوا فما نفع البنیان وادخروا لم ینجهم مالهم لما انقضی الاجل کم أملوا غیر مقدورلهم فمصوا الی القبور ولم ینفعهم الامل واستزلوا من أعالی عزر تبتهم لذل ضیق لحود ساء وما نزلوا فجاءهم صارخ من بعد مادفنوا أین الا سرة والتیجان والحلل این الوجود التی کانت محجبة من دونها تضرب الا ستار والکلل فافصح القبرعنهم حسب سائلهم اما الخدود فعندها الورد منتقل قدطال ما دکلوا یوما وماشربوا فاصبحوا بعد طیب الا کل قدأکلوا
2
3
فبكى الامير موسي حتى غشی عليه وأمر بكتابة هذا الشعر ودخل القصر وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
4
(وفی لیلة 565) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الامير موسى دخل القصر فرأى حجرة كبيرة واربع مجالس عالية كبارا متقابلة واسعة منقوشة بالذهب والفضة مختلفة الالوان وفی وسطها فسقية كبيرة من المرمر وعليها خيمة من الديباج وفی تلك المجالس جهات وفی تلك الجهات فساقی مزخرفة وحيضان مرخمة ومجار تجري من تحت تلك المجالس وتلك الانهر الاربعة تجری وتجتمع فی بحيرة عظيمة مرخمة باختلاف الالوان ثم قال الامير موسى للشيخ عبد الصمد ادخل بنا هذه المجالس فدخلوا المجلس الاول فوجدوه مملوء من الذهب والفضة البيضاء واللؤلؤ والجواهر واليواقيت والمعادن النفيسة ووجدوا فيها صناديق مملوءة من الديباج الاحمر والاصفر والابيض ثم انهم انتقلوا الى المجلس الثانی ففتحوا خزانة فيه فاذا هی مملوءة بالسلاح وآلات الحرب من الخوذ المذهبة والدروع الداودية والسيوف الهندية والرماح الخطية والدبابيس الخوارزمية وغيرها من اصناف آلات الحرب والكفاح ثم انتقلوا الى المجلس الثالث فوجدوا فيه خزائن عليها أقفال مغلقة وفوقها ستارات منقوشة بأنواع الطراز ففتحوا منها خزانة فوجدوها مملوءة بالسلاح المزخرف بانواع الذهب والفضة والجواهر ثم انهم انتقلوا الي المجلس الرابع فوجدها فیه خزائن ففتحوا خزانة فوجدوها مملوءة بالآت الطعام والشراب من اصناف الذهب والفضة وسكارج البلور والاقداح المرصعة باللؤلؤ الرطب وكاسات العقيق وغير ذلك فجعلوا يأخذون ما يصلح لهم من ذلك ويحمل كل واحد من العسكر ما يقدر عليه فلما عزموا على الخروج من تلك المجالس رأوا هنا بابا من الصاج متداخلا فيه العاج والآبنوس وهو مصفح بالذهب الوهاج فی وسط ذلك القصر وعليه ستر مسبول من حرير منقوش بأنواع الطراز وعليه أقفال من الفضة البيضاء تفتح بالحيلة بغير مفتاح فتقدم الشيخ عبد الصمد الى تلك الاقفال وفتحها بمعرفته وشجاعته وبراعته فدخل القوم من دهليز مرخم وفی جوانب ذلك الدهليز براقع عليها صور من أصناف


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project