Reading Mode Quiz Mode


book3
page145
1
وشفیق عليك وعلى دولتك ومشير عليك برأی سديد وهوان لا تعجل على قتل ولدك وقرة عينك وثمرة فؤادك فربما كان ذنبه أمرا هينا قد عظمته عندك هذه الجارية فقد بلغنی ان أهل قريتين افنوا بعضهم على قطرة عسل فقال له الملك وكيف ذلك فقال له أعلم أيها الملك انه بلغنی أن رجلا صيادا كان يصيد الوحوش فی البرية فدخل يوما من الايام كهفا من كهوف الجبل فوجد فيه حفرة ممتلئة عسل نحل فجمع شيئا من ذلك العسل فی قربة كانت معه ثم حمله على كتفه واتى بها الى المدينة ومعه كلب صيد وكان ذلك الكلب عزيزا عليه فوقف الرجل الصايد على دكان زيات وعرض عليه العسل فاشتراه صاحب الدكان ثم فتح القربة وأخرج منها العسل لينظره فقطرت القربة قطرة عسل فسقط عليها طير وكان الزيات له قط فوثب على الطير فرآه كلب الصياد فوثب على القط فقتله فوثب الزيات على كلب الصياد فقتله فوثب الصياد علي الزيات فقتله وكان للزيات قرية وللصياد قرية فسمعوا بذلك فاخذوا اسلحتهم وعددهم وقاموا علي بعضهم بعضا والتقى الصفان فلم يزل السيف دائرا بينهم الى أن مات منهم خلق كثير لا يعلم عددهم الا الله تعالى وقد بلغنی أيها الملك من جملة كيد النساء أن امرأة دفع لها زوجها درهما لتشتری به ارز فأخذت منه الدرهم وذهبت به الى بياع الارز فاعطاها الارز وجعل يلاعبها ويغامزها ويقول لها ان الارز لا يطيب الا بالسكر فان اردتيه فادخلي عندی قدر ساعة فدخلت المرأة عنده فی الدكان فقال بياع الارز لعبده زن لها بدرهم سكرا واعطاه سيده رمزا فأخذ العبد المنديل من المرأة وفرغ منه الارز وجعل فی موضعه ترابا وجعل بدل السكر حجرا وعقد المنديل وتركه عندها فلما خرجت المرأة من عنده أخذت مندليها وانصرفت الى منزلها وهی تحسب ان الذی فی منديلها ارزا وسكرا فلما وصلت الى منزلها ووضعت المنديل بين يدی بزوجها وجد فيه ترابا وحجرا فلما احضرت القدر قال لها زوجها هل نحن قلنا لك ان عندنا عمارة حتى جئت لنا بتراب وحجر فلما نظرت الى ذلك علمت ان عبد البياع نصب عليها وكانت قد اتت بالقدر في يدها فقالت لزوجها يا رجل من شغل البال الذی اصابنی لاجيء بالغربال فجئت بالقدر فقال لها زوجها وای شیء اشغل بالك قالت له يا رجل ان الدرهم الذی كان معی سقط منی فی السوق فاستحيت من الناس ان ادور عليه وما هان علی ان الدرهم يروح منی فجمعت التراب من ذلك الموضع الذی وقع فيه الدرهم واردت أن اغربله وكنت رائحة اجیء بالغربال فجئت بالقدر ثم ذهبت واحضرت الغربال واعطته لزوجها وقالت له غربله فان عينك اصح من عينی فقعد الرجل يغربل فی التراب الى أن امتلأ وجهه ودقنه من المغبار وهو لا يدرک مكرها وما وقع منها فهذا أيها الملك من جملة كيد النساء وانظر الى قول الله تعالى ان كيدهن عظيم وقوله سبحانه وتعالى ان كيد الشيطان كان ضعيفا فلما سمع الملك من كلام الوزير ما أقنعه وأرضاه وزجره عن هواه وتأمل ما تلاه عليه من آيات الله سطعت انوار الصحية على سماء عقله وخلده ورجع عن تصميمه على قتل ولده فلما کان اليوم الرابع دخلت الجارية على الملك وقبلت الارض بين يديه وقالت له أيها الملك السعيد ذاالرأی الرشيد قد اظهرت لك حقی عيانا فظلمتنی واهملت مقاصصة غريمی اکونه ولدك ومهجة قلبك وسوف ينصرنی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project