Reading Mode Quiz Mode


book3
page15
1
فقال احملوه اليها وعرفوه بالشرط قبل دخوله عليها فاخرجونی وقالوا لی ان للملك ابنة قد أصابها اعلال شديد وقد اعيا الاطباء علاجها وما من طبيب دخل عليها وعالجها ولم يفد طبه الا قتله الملك فانظر ماذا ترى فقلت لهم ان الملك سألنی اليها فادخلونی عليها فاحتملونی الى بابها فلما وصلت قرعوه فاذا هي تنادی من داخل الدار ادخلوها على الطبيب صاحب السر العجيب وانشدت تقول
2
افتحوا الباب قد جاءالطبیب وانظر وانحوی فلی سر عجیب
3
فلکم مقترب مبتعد و لکم مبتعد و هو قریب
4
کنت فیما بینکم في غربة فاراد الحق انسی بغریب
5
جمعتنا نسبة دینة فتری أی محب و حبیب
6
و دعانی للتلاقی اذا دعا حجب العاذل عنا الرقیب
7
فاتر کوا عذلی و خلوالوکم اننی یاو یحکم لست أجیب
8
لست الوی نحوفان غائب انما قصدی باق لا یغیب
9
قال فاذا شيخ كبير قد فتح الباب بسرعة وقال ادخل فدخلت فاذا بيت مبسوط بانواع الرياحين وستر مضروب فی زاويته ومن خلفه أنين ضعيف يخرج من هيكل نحيف فجلست بازاء الستر واردت ان اسلم فتذكرت قوله صلى الله عليه وسلم لا تبدؤا اليهود والنصارى بالسلام واذا لقيتموهم فی طريق فاضطروهم الى اضيقه فامسكت فنادت من داخل الستر أين سلام التوحيد والاخلاص يا خواص قال فتعجبت من ذلك وقلت من أين عرفتينی فقالت اذا صفت القلوب والخواطر اعربت الالسن عن مخبآت الضمائر وقد سألته البارحة ان يبعث الی وليا من أوليائه يكون لی على يديه الخلاص فنوديت من زوايا بيتی لا تحزني انا سنرسل اليك ابراهيم الخواص فقلت لها ما خبرك فقالت لی انا منذ اربع سنين قد لاح لی الحق المبين فهو المحدث والانيس والمقرب والجليس فرمقنی قومی بالعيون وظنوا بي الظنون ونسبونی الى الجنون فما دخل علی طبيب منهم الا أوحشنی ولا زائر الا ادهشنی فقلت ومن ذلك على ما وصلت اليه قالت براهينه الواضحة وآياته اللائحة واذا وضح لك السبيل شاهدت المدلول والدليل قال فبينما أنا أكلمها اذ جاء الشيخ الموكل بها وقال لها ما فعل طبيبك قالت عرف العلة وأصاب الدواء وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
10
(وفی لیلة458) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان الشيخ الموكل بها لما دخل عليها قال لها ما فعل طبيبك قالت عرف العلة وأصاب الدواء فظهر لی منه البشر والسرور وقابلنی بالبر والحبور فسار الى الملك وأخبرفحضه الملك على أكرامی فبقيت اختلف اليها سبعة أيام فقالت يا أبااسحق متى تكون الهجرة الى دار الاسلام فقلت كيف يكون خروجك ومن يتجاسر عليه فقالت الذی ادخلك علی وساقك الی فقلت نعم ما قلت فلما كان الغد خرجنا على باب الحصن وحجب عنا العيون من أمره (اذا أراد شيئاً ان يقول له كن فيكون) قال فما رأيت أصبر منها على الصيام والقيام فجاورت بيت الله الحرام سبعة أعوام ثم قضت نحبها وكانت أرض مكة تربتها انزل الله عليها الرحمات ورحم الله من


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project