Reading Mode Quiz Mode


book3
page152
1
يا أخي ان هذه الجارية بريئة من هذه البلية التی ذكروها وانا الذی أوقعتها وقص عليه القصة من أولها الى آخرها ثم قال له يا أخی خذ هذا الكيس فان فيه الف دينار واعطنی الجارية أسافر بها الى بلادی فهذه الدنانير أنفع لك من حبس الجارية واغتنم أجرنا ونحن الاثنان ندعو لك بالخير والسلامة فلما سمع حكايته تعجب غاية العجب من هذه الحيلة وكيف تمت ثم أخذ الحارس الكيس بما فيه وتركها له وشرط عليه ان لا يقيم بها فی هذه المدينة ساعة واحدة فاخذها الصائغ من وقته وسار وجعل يجد فی السير الى ان وصل الى بلاده وقد بلغ مراده فانظر ايها الملك الى كيد الرجال وحيلهم ووزراؤك يردونك عن أخذ حقی وفی غد أوقف أنا وأنت بين يدی حاكم عادل ليأخذ حقی منك أيها الملك فلما سمع الملك كلامها أمر بقتل ولده فدخل عليه الوزير الخامس وقبل الارض بين يديه ثم قال أيها الملك العظيم الشان تمهل ولا تعجل على قتل ولدك فرب عجلة أعقبت ندامة وأخاف عليك ان تندم ندامة الذی لم يضحك بقية عمره فقال له الملك وكيف ذلك أيها الوزير قال بلغنی أيها الملك انه كان رجل من ذوی البيوت والنعم وكان ذا مال وخدم وعبيد واملاك فمات الى رحمة الله تعالى وترك ولدا صغيرا فلما كبر الولد أخذ فی الاكل والشرب وسماع الطرب والاغانی وتكرم واعطي وانفق الاموال التی خلفها له أبوه حتى أذهب بالمال جميعه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 579) قالت بلغنی أيها الملك السعيدان الولد لما أذهب المال الذي خلفه له أبوه ولم يبق منه شیء رجع على بيع العبيد والجواری والاملاك وانفق جميع ما كان عنده من مال أبيه وغيره فافتقر حتى صار يشتغل مع الفعلة فمكث على ذلك مدة سنة فبينما هو جالس يوما من الايام تحت حائط ينتظر من يستأجره واذا هو برجل حسن الوجه والثياب فدنا من الشاب وسلم عليه فقال له الولد يا عم هل انت تعرفنی قبل الآن فقال له لا أعرفك يا ولدی أصلا بل أرى آثار النعمة عليك وأنت فی هذه الحالة فقال له يا عم نفذ القضاء والقدر فهل لك يا عم ياصبيح الوجه من حاجة تستخدمنی فيها فقال له يا ولدی أريد أن أستخدمك فی شیء يسير قال له الشاب وما هو يا عم فقال له عندی عشرة من الشيوخ فی دار واحدة وليس عندنا من يقضی حاجتنا ولك عندنا من المأكل والمشرب ما يكفيك لتقوم بخدمتنا ولك عندنا ما يصل اليك من الخير والدراهم ولعل الله يرد عليك نعمتك بسببنا فقال له الشاب سمعا وطاعة ثم قال له الشيخ لی عليك شرط فقال له الشاب وما شرطك يا عم فقال له يا ولدی أن تكون كاتما لسرنا فيما ترانا عليه واذا رأيتنا نبكی فلا تسألنا عن سبب بكاؤنا فقال له الشاب نعم يا عم فقال له الشيخ يا ولدی سر بنا على بركة الله تعالى فقام الشاب خلف الشيخ الى ان أوصله الى الحمام فادخله فيه وازال عن بدنه ما عليه من القشف ثم ارسل الشيخ رجلا فاتى له بحلة حسنة من القماش فالبسه اياها ومضى به الى منزله عند جماعته فلما دخل الشاب وجدها دارا عالية البنيان مشيدة الاركان واسعة بمجالس متقالبة وقاعات فی قاعة فسقية من الماء عليها طيور تغرد وشبابيك تطل من كل جهة على بستان حسن فی تلك الدارفادخله الشيخ فی أحد المجالس فوجده منقوشا بالرخام الملون
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project