Reading Mode Quiz Mode


book3
page158
1
النساء عظيم وقد قال الله فی كتابه العزيزان كيدهن عظيم وقد بلغنی حديث امرأة فعلت مع أرباب الدولة مكيدة ما سبقها بمثلها أحد قط فقال الملك وكيف كان ذلك قال الوزير بلغنی أيها الملك ان امرأة من بنات التجار كان لها زوج كثير الاسفار فسافر زوجها الى بلاد بعيدة وأطال الغيبة فزاد عليها الحال فعشقت غلاما ظريفا من أولاد التجار وكانت تحبه ويحبها محبة عظيمة ففی بعض الايام تنازع الغلام مع رجل فشكا الرجل الى والی تلك البلد فسجنه فبلغ خبره زوجة التاجر معشوقته فطار عقلها عليه فقامت ولبست أفخر ملبوسها ومضت الى منزل الوالی فسلمت عليه ودفعت له ورقة تذكر فيها ان الذی سجنته وحبسته هو أخي فلان الذي تنازع مع فلان والجماعة الذين شهدوا عليه قد شهدوا باطلا وقد سجن فی سجنك وهو مظلوم وليس عندی من يدخل علی ويقوم بحالی غيره واسأل من فضل مولانا اطلاقه من السجن فلما قرأ الوالی الورقة ثم نظر اليها فعشقها وقال لها ادخلی المنزل حتى احضره بين يدي ثم ارسل اليك فتأخذينه فقالت له يا مولانا ليس لی أحد الا الله تعالى وانا امرأة غريبة لا أقدر على دخول منزل أحد فقال لها الوالی لا أطلقه لك حتى تدخلی المنزل واقضی حاجتي منك فقالت له وان أردت ذلك فلابد ان تحضر عندی في منزلی وتقعد وتنام وتستريح نهارك كله فقال لها واين منزلك فقالت له فی الموضع الفلانی ثم خرجت من عنده وقد اشتغل قلب الوالی فلما خرجت دخلت على قاضی البلد وقالت له يا سيدنا القاضی قال لها نعم قالت له انظر فی أمری واجرك على الله فقال لها من ظلمك قالت له يا سيدی لی اخ وليس لی احد غيره وهو الذي كلفنی الخروج اليك لان الوالی قد سجنه وشهدوا عليه بالباطل انه ظالم وانما اطلب منك أن تشفع لی عند الوالی فلما نظرها القاضی عشقها فقال لها ادخلی المنزل عند الجواری واستريحی معنا ساعة ونحن نرسل إلى الوالی بأن يطلق أخاك ولو كنا نعرف الدراهم التی عليه كنا دفعناها من عندنا لأجل قضاء حاجتنا لانك أعجبتينا من حسن كلامك فقالت له إذا كنت أنت يا مولانا تفعل ذلك فما نلوم الغير فقال لها القاضی ان لم تدخلی منزلنا فاخرجی الى حال سبيلك فقالت له ان اردت ذلك يا مولانا فيكون عندی في منزلی أستر وأحسن من منزلك فان فيه الجواري والخدم والداخل والخارج وأنا امرأة مأعرف شيئا من هذا الامر لكن الضرورة تحوج فقال لها القاضی وأين منزلك فقالت له فی الموضع الفلانی وواعدته على اليوم الذی وعدت فيه الوالی ثم خرجت من عند القاضی الى منزل الوزير فرفعت اليه قصتها وشكت اليه ضرورة أخيها وأنه سجنه الوالی فراودها الوزير عن نفسها فقال لها نقضی حاجتنا منك ونطلق لك أخاك فقالت له إن أردت ذلک فيكون عندی فی منزلی فانه أسترلی ولك ولان المنزل ليس بعيدا وأنت تعرف ما نحتاج اليه من النظافة والظرافة فقال لها الوزير وأين منزلك فقالت له فی الموضع الفلانی وواعدته على ذلك اليوم ثم خرجت من عنده الى ملك تلك المدينة ورفعت اليه قصتها وسألته اطلاق أخيها فقال لها من حبسه قالت له حبسه الوالی فلما سمع الملك کلامها رشقته بسهام العشق فی قلبه فامرها أن تدخل معه القصر حتی یرسل الی الوالی ویخلص أخاها فقالت له أیها الملک هذا امر یسهل علیک اماباختیاري و اما قهر اعنی فان کان الملک


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project