Reading Mode Quiz Mode


book3
page159
1
اراد ذلك منی فانه من سعد حظی ولكن اذا جاء الى منزلی يشرفنی بنقل خطواته الكرام كما قال الشاعر
2
خليلي هل أبصرتما أو سمعتما زيارة من جلت مكارمه عندي
3
فقال لها الملك لا نخالف لك أمرفواعدته فی اليوم الذی واعدت فيه غيره وعرفته منزلها وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
4
فی لیلة584)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن المرأة لما لماجابت الملك وعرفته منزلها وواعدته على ذلك اليوم الذی واعدت فيه الوالی والقاضی والوزير ثم خرجت من عنده فجاءت الى رجل نجار وقالت له أريد منك أن تصنع لی خزانة بأربع طبقات بعضها فوق بعض كل طبقة بباب يقفل عليها واخبرني بقدر أجرتك فاعطيك فقال لها أربعة دنانير وان أنعمت علی أيتها السيدة المصونة بالوصال فهو الذی أريد ولا آخذ منك شيئا فقالت له ان كان ولا بد فاعمل لی خمس طبقات بأقفالها فقال حبا وكرامة وواعدته ان يحضر لها الخزانة فی ذلك اليوم بعينه فقال لها النجار يا سيدتی اقعدی حتى تأخذی حاجتك فی هذه الساعة وأنا بعد ذلك أجیء على مهلی فقعدت عنده حتى عمل لها الخزانة بخمس طبقات وانصرفت الى منزلها فوضعتها فی المحل الذی فيه الجلوس ثم انها أخذت أربعة ثياب وحملتها الى الصباغ فصبغ كل ثوب لونا وكل لون خلاف الآخر وأقبلت على تجهيز المأكول والمشروب والمشموم والفواكه والطيب فلما جاء يوم الميعاد لبست أفخر ملبوسها وتزينت وتطيبت ثم فرشت المجلس بأنواع البسط الفاخرة وقعدت تنتظر من يأتی واذا بالقاضی دخل عليها قبل الجماعة فلما رأته قامت واقفة على قدميها وقبلت الارض بين يديه وأخذته وأجلسته على ذلك الفراش ونامت معه ولاعبته فاراد منها قضاء الحاجة فقالت له يا سيدی اخلع ثيابك وعمامتك والبس هذه الغلالة الصفراء واجعل هذا القناع على رأسك حتى تحضر المأكول والمشروب وبعد ذلك تقضي حاجتك فاخذت ثيابه وعمامته ولبس الغلالة والقناع واذا بطارق يطرق الباب فقال لها القاضی من  هذا الذی يطرق الباب فقالت له هذا زوجی فقال لها وکیف العمل و أین أروح أنا فقالت له لا تخف فانی أدخلک هذه الخزانة فقال لها افعلی ما بدالک فاخذته من یده وأدخلته فی الطبقة السفلی و قفلت علیه ثم أنها خرجت الی الباب وفتحته واذا هو الوالی فلما رأته قبلت الارض بین یدیه وأخذته بیدها وأجاسته علی ذلک الفراش وقالت له یا سیدی ان الموضع موضعک والمحل محلک و أنا جاریتک ومن بعض خدامک وأنت تقیم هذا النهار عندی فا خلع علیک من الملبوس والبس هذا الثوب الحمر فانه ثوب النوم وقد جعلت رأسه خلقا من خرقة کانت عندها فلما أخذت ثیانه أتت الیه في الفراش و لا عته ولاعبها فلما مدیده الیهاقالت له یا مولانا هذا النهارنهارک و ماأحد یشارک فیه ولکن من فضلک واحسانک تکتب لی ورقة باطلاق أخی من السجن حتی یطمعن خاطری فقال لها السمع والطاعة علی الرأس و العین وکتب کتابا الی خازندار یقول له فیه ساعة وصول هذه أقبلت تلاعبه علی الفراش واذابطارق یطرق الباب فقال لها من هذا اقالت زوجي قال کیف
5


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project