Reading Mode Quiz Mode


book3
page164
1
الحمام الذی عندها في المنزل وتخرج ثم وضعت ذلك العقد تحت سجادة وقامت تصلی فجاء طير وأخذ العقد وجعله فی شق من زوايا القصر وقد خرجت الحارسة لحاجة تقضيها وترجع ولم تعلم بذلك فلما خرجت زوجة الملك من الحمام طلبت العقد من تلك الحارسة فلم تجده وجعلت تفتش عليه فلم تجد له خبرا ولم تقع له على أثر فصارت الحارسة تقول والله يا بنتی ما جاءنی أحد وحين أخذته وضعته تحت السجادة ولم أعلم هل أحد من الخدم عاينه واستغفلنی وأنا فی الصلاة وأخذه والعلم فی ذلك لله تعالى فلما سمع الملك بذلك أمر زوجته أن تعذب الحارسة بالنار والضرب الشديد.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 588)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك لما أمر زوجته أن تعذب الحارسة بالنار والضرب الشديد عذبتها بأنواع العذاب فلم تقر بشیء ولم تتهم أحدا فبعد ذلك أمر الملك بسجنها وأن يجعلوها فی القيود فحبست ثم أن الملك جلس يوما من الايام فی وسط القصر والماء محدق به وزوجته بجانبه فوقعت عينه على طير وهو يسحب ذلك العقد من شق من زوايا القصر فصاح على جارية عنده فأدركت ذلك الطير وأخذت العقد منه فعلم الملك أن الحارسة مظلومة فندم على ما فعل معها وأمر باحضارها فلما حضرت أخذ يقبل رأسها ثم صار يبكی ويستغفر ويتندم على ما فعل معها ثم أمر لها بمال جزيل فأبت أن تأخذه ثم سامحته وانصرفت من عنده وأقسمت على نفسها أن لا تدخل منزل أحد وساحت في الجبال والاودية تعبد الله تعالى ان أن ماتت وبلغنی أيضاً من كيد الرجال والنساء حكاية أعجب من هذه الحكايات كلها فقال لها الملك هات ما عندك فقالت اعلم أيها الملك أن جارية من جواری الملك ليس لها نظير فی زمانها فی الحسن والجمال والقد والاعتدال والبهاء والدلال والاخذ بعقول الرجال وكانت تقول ليس لي نظر فی زمانی وكان جميع أولاد الملوك يخطبونها فلم ترض أن تأخذ واحد منهم وكان اسمها الدنماء وكانت تقول لا يتزوجنی الا من يقهرنی فی حومة الميدان بالضرب والطعان فان غلبنی أحد تزوجته بطيب قلبی وان غلبته أخذت فرسه وسلاحه وثيابه وكتبت على جبهته هذا عتيق فلانة وكان أبناء الملوك ياتون اليها من كل مكان بعيد وقريب وهی تغلبهم وتعيبهم وتأخذ أسلحتهم ولسعتها بالنار فسمع بها ابن ملك من ملوك العجم يقال له بهرام فقصد ها من مسافة بعيدة واستصحب معه مالا وخيلا ورجالا وذخائر من ذخائر الملوك حتى وصل اليها فلما حضر عندها أرسل الى والدها هدية سنة فاقبل عليه الملك وأكرمه غاية الاكرام ثم أنه أرسل اليه مع وزرائه انه يريد أن يخطب ابنته فارسل اليه والدها وقال له يا ولدی أما ابنتی الدنماء فليس لی عليها حكم لانها أقسمت على نفسها أنها لا تتزوج الا من يقهرها فی حومة الميدان فقال له ابن الملك وأنا ما سافرت من مدينتی الا على هذا الشرط فقال الملك فی غد تلتقی معها فلما جاء الغد أرسل والدها اليها واستأذنها فلما سمعت ذلك تأهبت للحرب ولبست آلة حربهاوخرجت الى الميدان فخرج ابن الملك الى لقائها وعزم وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project