Reading Mode Quiz Mode


book3
page166
1
وبين يديه حلی وحلل واكثر من الاول فقعدن عنده وقلن له أيها الشيخ ما تصنع بهذه الحلی فقال أتزوج به واحدة منكن مثل البارحة فقالت له ابنة الملك قد زوجتك هذه الجارية فقام اليها وقبلها وأعطاها تلك الحلی والحلل وذهبن الى منزلهن فلما رأت ابنة الملك الذی أعطاه للجواری من الحلی والحلل قالت فی نفسها انا كنت أحق بذلك وما علی بذلك من بأس فلما أصبح الصباح خرجت من منزلها وحدها وهی فی صورة جارية من الجواری واخفت نفسها الى أن أتت الي الشيخ فلما حضرت بين يديه قالت يا شيخ انا ابنة الملك هل تريد أن تتزوج بی فقال لها حبا وكرامة واخرج لها من الحلی والحلل ما هو أعلى قدرا وأغلى ثمنا ثم دفعه وقام ليقبلها وهی آمنة مطمئنة فلما وصل اليها قبض عليها بشدة وضرب بها الارض وازال بكارتها وقال لها ما تعرفينی فقالت له من أنت فقال لها أنا بهرام ابن ملك العجم قد غيرت صورتی وتغربت عن أهلی ومملكتی من أجلك فقامت من تحته وهی ساکته لاترد علیه جوابا ولا تبدی له خطابا مما أصابها وقالت فی نفسها أن قتلته فما يفيد قتله ثم تفكرت فی نفسها وقالت ما يسعنی فی ذلك الا أن أهرب معه الى بلاده فجعلت مالها وذخائرها وأرسلت اليه وأعلمته بذلك لاجل أن يتجهز أيضا ويجمع ماله وتعاهدا على ليلة يسافرا فيها ثم ركبا الخيل الجیاد وسارا تحت جنح الليل فما أصبح الصباح حتى قطعا بلادا بعيدة ولم يزالا سائرين حتى وصلا الى بلاد العجم قرب مدينة أبيه فلما سمع والده تلقاه بالعساكر والجنود وفرح غاية الفرح ثم بعد أيام قلائل أرسل الى والد الدنماء هدية سنية وكتب له كتابا يخبره فيه أن ابنته عنده ويطلب جهازها فلما وصلت الهدايا اليه تلقاها وأكرم من حضر بها غاية الاكرام وفرح بذلك فرحا شديدا ثم اولم وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 590)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك ابا الدنماء فرح فرحا شديدا واولم الولائم وأحضر القاضی والشهود وكتب كتابها على ابن الملك وخلع على الرسل الذين حضروا بالكتاب من عند ابن ملك العجم وارسل إلى ابنته جهازها ثم أقام معها ابن ملك العجم حتى فرق الموت بينهما فانظر اليها الملك كيد الرجال للنساء وأنا لا أرجع عن حقی الى أن أموت فأمر الملك بقتل ولده فدخل الوزير السابع فلما حضر بين يديه قبل الارض وقال أيها الملك امهلنی حتى أقول لك هذه النصيحة فان من صبر وتأنى ادرك الامل ونال ما تمنى ومن استعجل يحصل له الندم وقد رأيت ما تعهدته هذه الجارية من تحميل الملك ركوب الاهوال والمملوك المغمور من فضلك وانعامك ناصح لك وأنا أيها الملك أعرف من كيد النساء ما لا يعرفه أحد غيری وقد بلغنی من ذلك حديث العجوز وولد التاجر فقال له الملك وكيف كان ذلك يا وزير فقال الوزیر بلغنی أيها الملك ان تاجرا كان كثير المال وكان له ولد يعز عليه فقال الولد لوالده يوما من الايام يا والدی اتمنى عليك امنية تفرج عنی بها فقال له أبوه ما هی يا ولدی حتى اعطيكها ولو كانت نور عينی لابلغك به مقصودك فقال له الولد اتمنى عليك أن تعطينی شيئا من المال اسافر به مع التجار الى بلاد بغداد لاتفرج عليها وانظر قصور الخلفاء لان أولاد التجار وصفوا لی ذلك وقد اشتقت ان انظر اليها فقال
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project