Reading Mode Quiz Mode


book3
page17
1
الكنوز وصارت أهل السفن ترد عليه فيحسن اليهم احسانا عظيما ويقول لهم لعلكم تدلون علی الناس فانی أعطيكم كذا وكذا واجعل لهم كذا وكذا فصار الناس يأتون من الاقطار والاماكن وما مضت عليه عشر سنين الا والجزيرة قد عمرت والرجل صار ملكها لا يأوی اليه أحد الا أحسن اليه وشاع ذكره فی الارض بالطول والعرض وكان ولده الاكبر قد وقع عند رجل علمه وادبه والآخر قد وقع عند رجل رباه وأحسن تربيته وعلمه طرق التجارة والمرأة قد وقعت عند رجل من التجار ائتمنها على ماله وعاهدها على ان لا يخونها وان يعينها على طاعة الله عز وجل وكان يسافر بها فی السفينة الى البلاد ويستصحبها فی أی موضع أراد فسمع الولد الكبیر بصيت ذلك الملك فقصده وهو لا يعلم من هو فلما دخل عليه أخذه وائتمنه على سره وجعله كاتبا له وسمع الولد الآخر بذلك الملك العادل الصالح فقصده وسار اليه وهو لا يعلم من هو أيضا فلما دخل عليه وكله على النظر فی أموره وبقی مدة من الدهر فی خدمته وكل واحد منهم لا يعلم بصاحبه وسمع الرجل التاجر الذي عند المرأة بذلك الملك وبره للناس واحسانه اليهم فاخذ جانبا من الثياب الفاخرة ومما يستظرف من تحف البلاد واتى بسفينة والمرأة معه حتى وصل الى شاطئ الجزيرة ونزل الى الملك وقدم له هديته فنظرها الملك وسر بها سرورا كبثرا وأمر للرجل بجائزة سنية وكان فی الهدية عقاقير أراد الملك من التاجران يعرفها له باسمائها ويخبره بمصالحها فقال الملك للتاجر أقم الليلة عندنا.وأدرک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
(وفی لیلة 460) قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان التاجر لما قال له الملك اقم الليلة عندنا قال ان لی فی السفينة وديعة عاهدتها ان لا أوكل امرها الى غيری وهي امرأة صالحة تمنيت بدعائها وظهرت لی البركة فی آرائها فقال الملك سأبعث الیها امناء يبيتون عليها ويحرسون كل ما لديها قال فاجابه لذلك بقی عند الملك ووجه الملك كاتبه ووكيله اليها وقال لهما اذهبا وفاحرسا سفينة هذا الرجل الليلة ان شاء الله تعالى قال فسارا وصعدا الى السفينة وقعد هذا على مؤخرها وهذاعلى مقدمها وذكر الله عز وجل برهة من الليل ثم قال احدهما للآخر يا فلان ان الملك قد امرنا بالحراسة ونخاف النوم فتعالى نتحدث باخبار الزمان وما رأينا من الخير والامتحان فقال الآخر يا اخي أما أنا فمن امتحاني ان فرق الدهر بينی وبين أبی وأمی وأخ لی كان اسمه كاسمك والسبب فی ذلك انه ركب والدنا البحر من بلد كذا وكذا فهاجت علينا الرياح واختلفت فكسرت السفينة وفرق الله شملنا فلما سمع الآخر بذلك قال وما كان اسم والدتك يا اخی قال فلانة قال وما اسم والدك قال فلان فترامى الاخ على أخيه وقال له أنت أخی والله حقاً وجعل كل واحد منهما يحدث أخاه بما جرى عليه فی صغره والام تسمع الكلام ولكنها كتمت أمرها وصبرت نفسها فلما طلع الفجر قال أحدهما للآخر سر يا أخی نتحدث فی منزلی قال نعم فسارا وأتي الرجل فوجد المرأة فی كرب شديد فقال لها ما دهاك وما أصابك قالت وبعثت الی الليلة من أرادنی بالسوء وكنت منهما فی كرب عظيم فغضب التاجر وتوجه للملك واخبره بما فعل الامينان فاحضرهما الملك بسرعة وكان يحبهما لما تحقق فيهما من الامانة والديانة ثم أمر باحضار


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project