Reading Mode Quiz Mode


book3
page171
1
بالاشعار والحكايات حتى انشرح صدرها وانبسطت فأكلت وشربت ولما طاب لها الشرب أخذت العود وغنت ولحسن الولد مالت وحنت فلما رأى الولد منها ذلك سكر من غير مدام وهانت عليه روحه وخرجت العجوز من عنده ثم أتتهما فی الصباح وصبحت عليهما ثم قالت للجارية كيف كانت ليلتك يا سيدتی فقالت لها كانت طيبة بطول أياديك وحسن تعريضك ثم قالت لها قومی نروح الى أمك فلما سمع الولد كلام العجوز خرج لها مائة دينار وقال لها خليها عندي هذه الليلة فخرجت العجوز من عندهما ثم ذهبت الى والدة الجارية وقالت بنتك تسلم عليك وأم العروسة قد حلفت عليها انها تبيت عندها هذه الليلة فقالت لها أمها يا أختی سلمي عليهما واذا كانت الجارية منشرحة لذلك فلابأس ببياتها حتى تنبسط وتجيء على مهلها ما أخاف عليها الا من القهر من جهة زوجها ومازالت العجوز تعمل لام الجارية حيلة بعد حيلة الى ان مكثت سبعة أيام وكل يوم تأخذ من الولد مائة دينار وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 596)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن العجوز مكثت أسبوع تأخذ فی كل يوم مائة دينار فلما مضت هذه الايام قالت أم الجارية للعجوز هات لی بنتی فی هذه الساعة فان قلبی مشغول عليها وقد طالت مدة غيبتها وتوهمت من ذلك فخرجت العجوز من عندها غضبانة من كلامها ثم جاءت الي الجارية ووضعت يدها في يدها ثم خرجتا من عند الولد وهو نائم على فراشه من سكر المدام الى ان وصلتا الى أم الجارية فالتفتت أمها اليها ببسط وانشراح وفرحت بها غاية الفرح وقالت لها يا بنتی ان قلبی مشغول بك ووقعت في حق اختی بكلام أوجعتها به فقالت لها قومی وقبلی يديها ورجليها فانها كانت لی كالخادم فی قضاء حاجتی وان تفعلی ما أمرتك به فما أنا بنتك ولا أنت أمی فقامت من وقتها وصالحتها ثم ان الولد قام من سكره فلم يجد الجارية لانه استبشر بما ناله لما بلغ مقصوده ثم ان العجوز ذهبت الى الولد وسلمت عليه وقالت له ماذا رأيت من فعالی فقال لها نعم ما فعلتيه من الرأی والتدبير ثم قالت له تعال لنصلح ما أفسدناه ونرد هذه الجارية الى زوجها فاننا كنا سبب الفراق بينهما فقال لها وكيف افعل قالت تذهب الى دكان التاجر وتقعد عنده وتسلم وأنا أفوت على الدكان فلما تنظرنی قم الی من الدكان بسرعة واقبض علی واجذبنی من ثيابی واشتمنی وخوفنی وطالبنی بالقناع وقل للتاجر أنت يا مولای ما تعرف القناع الذي اشتريته منك بخمسين دينارا فقد حصل يا سيدی ان جاریتی لبسته فاحترق من طرفه فاعطته جاريتی لهذه العجوز تعطيه لاحد يرفوه لها فأخذته ومضت ولم ارها من ذلك اليوم فقال لها الولد حبا وكرامة ثم ان الولد تمشى من وقته وساعته الى دكان التاجر وجلس عنده ساعة واذا بالعجوز جائزة على الدكان وبيدها سبحة تسبح بها فلما رآها قام على رجليه من الدکان وجذبها من ثيابها وصار يشتمها ويسبها وهی تكلمه بلطافة وتقول له يا ولدی أنت معذور فاجتمع أهل السوق عليهما وقالوا ما الخبر فقال يا قوم اننی اشتريت من هذا التاجر قناعا بخمسين دينارا ولبسته الجارية ساعة واحدة فقعدت تبخره
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project