Reading Mode Quiz Mode


book3
page176
1
عينی ونزنهما فان استوتا فانت صادق فخذ دية عينك فقال له الاعور امهلنی ثم صالح التاجر على مائة دينار وانصرف ثم جاءه الذی اشترى الصندل فقال له خذ ثمن صندلک فقالله أی شیء تعطینی فقال له قد اتفقنا علی أن صاعا صندلا بصاع من غيره فان أردت خذه ملأه ذهبا أو فضة فقال له التاجر أنا لا آخذه الاملأه براغيث النصف ذكورا والنصف اناث فقال له أنا لا أقدر على شیء من ذلك فغلبه التاجر وفدى المشتری نفسه بمائة دينار بعد أن رجع له صندله وباع التاجر الصندل كيف أراد وقبض ثمنه وسافر من تلك المدينة الى بلده وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح. فی لیلة 600) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الرجل التاجر لما باع صندله وقبض ثمنه سافر من تلك المدينة الى مدينته ثم قال ابن الملك وأما ابن الثلاث سنين فانه كان رجل فاسق مغرم بالنساء قد سمع بامرأة ذات حسن وجمال وهي ساكنة فی مدينة غير مدينته فسافر الى المدينة التی هی فيها وأخذ معه هدية وكتب لها رقعة تصف لها شدة ما يقاسيه من الشوق والغرام وقد حمله حبه اياها على المهاجرة اليها والقدوم عليها فاذنت له بالذهاب اليها فلما وصل الى منزلها ودخل عليها قامت له على قدميها وتلقته بالاكرام والاحترام وقبلت يديه وضيفته ضيافة لا مزيد عليها من الماكول والمشروب وکان لها ولد صغير له من العمر ثلاث سنين فتركته وأشتغلت تهيء الطبائخ فقال ها الرجل قومی بنا ننام فقالت له ان ولدی قاعد ینظرنا فقال لها هذا ولد صغير لا يفهم ولا يعرف أن يتكلم فقالت له لو علمت معرفته ما تكلمت فلما علم الولد أن الارز استوي بكى بكاء شديدأ فقالت له أمه ما يبكيك يا ولدی فقال لها اغرفی لی من الارز واجعلی لی فيه سمناً فغرفت وجعلت عليه السمن فأكل الولد ثم بكى ثانيا فقالت له أمه ما يبكيك يا ولدی فقال لها يا أماه اجعلی لی عليه سكرا فقال له الرجل وقد اغتاظ منه ماأنت الا ولد مشئوم فقال له الولد والله ما مشئوم الا أنت حيث تعبت وسافرت من بلد الى بلد فی طلب الزنا وأما أنا فبكائی من أجل شیء كان فی عينی فاخرجته بالدموع وأكلت بعد ذلك أرزا وسمنا وسكرا وقد اكتفيت فمن المشئوم منا فلما سمع الرجل ذلك خجل من كلام ذلك الولد الصغير ثم أدركته الموعظة فتاب من وقته وساعته ولم يتعرض لها بشیء وانصرف الى بلده ولم يزل تائبا الى أن مات ثم قال ابن الملك واما ابن الخمس سنين فانه بلغنی أيها الملك أن اربعة من التجار اشتركوا فی الف دينار وقد خلطوها بينهم وجعلوها فی كيس واحد فذهبوا بها ليشتروا بضاعة فلقوا فی طريقهم بستانا حسنا فدخلوه وتركوا الكيس عند حارسة ذلک البستان وقالوا لها لا تدفعی هذا الكيس الا اذا حضرنا جميعا فلما دخلوا تفرجوا فی ناحية البستان وأكلوا وشربوا وانشرحوا فقال واحد منهم أنا معی طيب تعالوا نغسل رؤسنا من هذا الماء الجاری ونتطيب قال آخر يحتاج الى مشط قال آخر نسأل الحارسة لعل أن يكون عندها مشط فقام واحد منهم الى الحارسة وقال لها ادفعي لی الكيس فقالتله حتى تحضروا كلكم أو يأمرنی رفقاؤك أن أعطيك اياه وكان رفقاؤه من مكان بحيث تراهم الحارسة وتسمع كلامهم فقال الرجل لرفقائه ما هی راضية ان تعطينی شيئا فقالوا لها اعطيه فلما سمعت كلامهم اعطته الكيس فاخذه الرجل وخرج هاربا منهم فلما ابطأ عليهم جاؤا الى
2


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project