Reading Mode Quiz Mode


book3
page177
1
الحارسة وقالوا لها مالك لم تعطيه المشط قالت لهم ما طلب منی الا الكيس ولم أعطه اياه الا باذنكم وخرج من هنا الى حال سبيله فلما سمعوا كلام الحارسة لطموا على وجوههم وقبضوا عليها بايديهم وقالوا لها نحن ما أذناك الا باعطاء المشط فقالت لهم ما ذكر لی مشطا فقبضوا عليها ودفعوها الى القاضی فلما حضروا بين يديه قصوا عليه القصة فالزم الحارسة بالكيس والزم بها جماعة من غرمائها وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 601)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن القاضی لما الزم الحارسة بالكيس والزم بها جماعة من غرمائها خرجت وهی حيرانة لم تعرف طريقا فلقيها غلام له من العمر خمس سنين فلما رآها الغلام وهی حيرانة قال لها ما بالك يا أماه فلم ترد عليه جوابا واستحقرته لصغر سنه فكرر عليها الكلام أولا وثانيا وثالثا فقالت له ان جماعة دخلوا على البستان ووضعوا عندی كيسا فيه الف دينار وشرطوا علي أن لا أعطی احدا الكيس الا بحضورهم كلهم ثم دخلوا البستان يتفرجون ويتنزهون فيه فخرج واحد منهم وقال لی اعطنی الكيس فقلت له حتى يحضروا رفقاؤك فقال لی قد أخذت الاذن منهم فلم أرض أن اعطيه الكيس فصاح على رفقائه وقال لهم ما هي راضية أن تعطيه شيئا فقالوا لی اعطيه وكانوا بالقرب منی فاعطيته الكيس فاخذه وخرج الى حال سبيله فاستبطأه رفقاؤه فخرجوا الی وقالوا لاي شیء لم تعطيه المشط فقلت لهم ما ذكر لی مشطا وما ذكر لی الا الكيس فقبضوا علی ودفعونی الى القاضی والزمنی بالكيس فقال لها الغلام اعطينی درهما أخذ به حلاوة وأنا أقول لك شيئاً يكون فيه الخلاص فاعطته درهما وقالت له ما عندك من القول فقال لها الغلام ارجعی الى القاضی وقولی له كان بينی وبينهم أنی لا أعطيهم الكيس الا بحضورهم الاربعة قال فرجعت الحارسة الى القاضی وقالت له ما قاله لها الغلام فقال لهم القاضی أكان بينكم وبينها هكذا قالوا نعم فقال لهم القاضی احضروا لی رفيقكم وخذوا الكيس فخرجت الحارسة سالمة ولم يحصل لها ضرر وانصرفت الى حال سبيلها فلما سمع الملك كلام ولده والوزراء ومن حضر ذلك المجلس قالوا للملك يا مولاناالملک ان ابنك هذا ابرع أهل زمانه فدعوا له وللملك فضم الملك ولده الى صدره وقبله بين عينيه وسأله عن قضيته مع الجارية فحلف ابن الملك بالله العظيم وبنبيه الكريم أنها هی التی راودته عن نفسها فصدقه الملك فی قوله وقال له حكمتك فيها ان شئت فاقتلها والا فافعل بها ما تشاء فقال الولد لابيه انفيها من المدينة وقعد ابن الملك مع والده فی ارغد عيش وأهناه الى أن أتاهم هادم اللذات ومفرق الجماعات وهذا آخر ما انتهي الينا من قصة الملك وولده والجارية والوزراء السبعة
3
*حكاية جودر بن التاجر عمر وأخويه
4
وبلغنی أيضاان رجلا تاجرا اسمه عمر وقد خلف من الذرية ثلاثة أولاد أحدهم يسمى سالما والاصغر يسمي جودرا والاوسط يسمى سليما ورباهم الى أن صاروا رجالا لكنه كان يحب جودرا أكثر من أخويه فلما تبين لهما انه يحب جودرا أخذتهما الغيرة وكرها جودرا فبان لابيهما انهما يكرهان أخاهما وكان والدهم كبير السن وخاف أنه اذا مات يحصل لجودر مشقة من أخويه فاحضر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project