Reading Mode Quiz Mode


book3
page185
1
ان البنت فتحت القصر فاخذ الخرج من فوق البغلة وقال لها انصرفی بارك الله فيك واذا بالارض قد انشقت ونزلت البغلة ورجعت الارض كما كانت فقال جودر يا ستار الحمد لله الذی نجانا من فوق ظهرها ثم أن المغربی قال لا تعجب يا جودر فانی قلت لك ان البغلة عفريت لكن اطلع بنا القصر فلما دخلا ذلك القصر اندهش جودر من كثرة الفرش الفاخر ومما رأى فيه من التحف وتعاليق الجواهر والمعادن فلما جلسا أمر البنت وقال يا رحمة هات البقجة الفلانية فقامت وأقبلت ببقجة ووضعتها بين يدی أبيها ففتحها واخرج منها حلة تساوی الف دينار وقال له البس يا جودر مرحبا بك فلبس الحلة وصار كناية عن ملك من ملوك الغرب ووضع الخرج بين يديه ثم مد يده واخرج منه اصحنا فيها الوان مختلفة حتى صارت سفرة فيها أربعون لونا فقال يا مولاي تقدم وكل ولا تؤاخذنا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفي لیلة 610) قالت بلغنی أيها الملك السعيدان المغربي لما أدخل جودرا القصر مد له سفرة فيها أربعون لونا وقال له تقدم وكل ولا تؤاخذنا نحن لا نعرف أی شیء تشتهی من الاطعمة فقل ما تشتهی ونحن نحضره اليك من غير تأخير فقال له والله يا سيدی الحاج انی أحب سائر الاطعمة ولا أكره شيئا فلا تسالنی عن شیء فهات جميع ما يخطر ببالك وأنا ما علی الا الاكل ثم أنه أقام عنده عشرين يوما كل يوم يلبسه حلة والاكل من الخرج والمغربی لا يشتيری من اللحم ولا عيشا ولا يطبخ ويخرج كل ما يحتاجه من الخرج حتي اصناف الفاكهة ثم ان المغربی فی اليوم الحادی والعشرين قال يا جودر قم بنا فان هذا هو اليوم الموعود لفتح كنز الشمردل فقام معه ومشيا الى آخر المدينة ثم خرجا منها فركب جودر بغله وركب المغربی بغلة ولم يزالا مسافرين الى وقت الظهر فوصلا الي نهر ماء جار فنزل عبد الصمد وقال انزل يا جودر فنزل ثم ان عبد الصمد قال هيا وأشار بيده الى عبدين فأخذا البغلتين وراح كل عبد من طريق ثم غابا قليلا وقد أقبل احدهما بخيمة فنصبها وأقبل الثانی بفرش وفرشه فی الخيمة ووضع فی دائرها وسائد ومساند ثم ذهب واحد منهما وجاء بالحقين الذين فيها السمكتان والثانی جاء بالخرج فقام المغربی وقال تعال يا جودر فاتى وجلس بجانبه واخرج المغربی من الخرج اصحن الطعام وتغذيا وبعد ذلك أخذ الحقين ثم أنه عزم عليهما فصارا من داخل يقولان لبيك يا كهين الدنيا ارحمنا وهما يستغيثان وهو يعزم عليهما فصارا قطعا وتطايرت قطعهما فظهر منهما اثنان مكتفان يقولان الامان يا كهين الدنيا مرادك ان تعمل فينا أی شیء فقال مرادی ان أحرقكما أو انكما تعاهدانی على فتح كنز الشمردل فقالا نعاهدك ونفتح لك الكنز لكن بشرط أن تحضر جودر الصياد فان الكنز لا يفتح الا على وجهه ولا يقدر أحد أن يدخل فيه الا جودر بن عمر فقال لهما الذی تذكرانه قد جئت به وهو ههنا يسمعكما وينتظركما فعاهداه على فتح الكنز واطلقهما ثم أنه خرج قصبة والواحا من العقيق الاحمر وجعلها على القصبة وأخذ مجمرة ووضع فيها فحما ونفخها نفخة واحدة فاوقد فيها النار واحضر البخور وقال يا جودر أنا أتلو العزيمة والقی البخور فاذا ابتدأت بالعزيمة لا أقدر ان اتكلم فتبطل العزيمة


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project