Reading Mode Quiz Mode


book3
page190
1
الله يرضى عليك ويزيدك من فضله قم يا ابنی هات لنا عيشا فانی بائتة بشدة الجوع من غير عشاء فضحك وقال لها مرحبا بك يا امی فاطلبی أی شیء تا کلینه انا احضره لك فی هذه الساعة ولا احتاج لشراؤه من السوق ولا لمن يطبخ فقالت يا ولدی ما انا ناظرة شيئا فقال معی فی الخرج من جميع الالوان فقالت يا ولدی كل شیء حضر يسد الرمق قال صدقت فعند عدم الموجود يقنع الانسان باقل الشيء وأما اذا كان الموجود حاضرا فان الانسان يشتهی أن ياكل من الشیء الطیب وأنا عندی الموجود فاطلبی ما تشتهین قالت له يا ولدی عيشا سخنا وقطعة جبن فقال يا أمی ما هذا من مقامك فقالت له أنت تعرف مقامی فالذی من مقامی أطعمنی منه فقال يا أمی أنت من مقامك اللحم المحمر والفراخ المحمرة والارز المفلفل ومن مقامك المنبار المحشی والقرع المحشی والخروف المحشی والضلع المحشی والكنافة بالمكسرات والعسل والسكر والقطايف والبقلاوة فظنت أنه يضحك عليها ويسخر منها فقالت له يوه يوه أی شیء جري لك هل أنت تحلم والا جننت فقال لها من أين علمت أنی جننت قالت له لانك تذكرلی جميع الالوان الفاخرة فمن يقدر على ثمنها ومن يعرف أن يطبخها وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
فی لیلة 615)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن أم جودر لما قالت له ومن يعرف يطبخها فقال لها وحياتی لابد أن أطعمك من جميع الذی ذكرته لك فی هذه الساعة فقالت له هاأنا ناظرة شيئا فقال لها هات الخرج فجاءت بالخرج وجسته فرأته فارغا وقدمته اليه فصار يمد يديه ويخرج صحونا ملآنة حتى انه أخرج لها جميع ما ذكره فقالت له أمه يا ولدی ان الخرج صغير وكان فارغا وليس فيه شیء وقد أخرجت منه هذه الاطعمة كلها فهذه الصحون أين كانت فقال لها يا أمي اعلمی أن هذا الخرج أعطانيه المغربي وهو مرصود وله خادم اذا أراد الانسان شيئا وتلا عليه الاسماء وقال يا خادم هذا الخرج هات لی اللون الفلانی فانه يحضره فقالت له أمه هل أمد يدی وأطلب منه شيئا قال مدی يدك فمدت يدها وقالت بحق ما عليك من الاسماء يا خادم هذا الخرج ان تجیء لی بضلع محشی فرات الصحن صار في الخرج فمدت يدها فأخذته فوجدت فيه ضلعا محشيا نفيسا ثم طلبت العيش وطلبت كل شیء أرادته من أنواع الطعام فقال لها يا امی بعد أن تفرغی من الاكل افرغی بقية الاطعمة فی صحون غير هذه الصحون وارجعی الفوارغ فی الخرج فان الرصد على هذه الحالة واحفظی الخرج فنقلته وحفظته وقال لها يا امی اكتمي السر وابقيه عندك وكلما احتجت لشیء اخرجيه من الخرج وتصدقی واطعمی اخوای سواء كان فی حضوری او فی غيابی وجعل ياكل هو واياها واذا باخويه داخلان عليه وكان بلغهم الخبر من رجل من أولاد حارته قال لهم أخوكم أتى وهو راكب على بغلة وقدامه عبد وعليه حلة ليس لها نظير فقالا لبعضهما يا ليتنا ما كنا شوشنا على أمنا لابد أنها تخبره بما عملنا فيها يا فضيحتنا منه فقال واحد منهما أمنا شفوقة فان أخبرته فأخونا أشفق منها علينا واذا اعتذرنا اليه يقبل عذرنا ثم دخلا عليه فقام لهما على الاقدام وسلم عليهما غاية السلام وقال لهما اقعدا وكلا فقعداوأكلا وكانا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project