Reading Mode Quiz Mode


book3
page194
1
حصل البر سافر حتى وصل الى نجع عرب فسألوه عن حاله فاخبرهم أنه كان بحريا بمركب وحكى لهم قصته وكان فی النجع رجل تاجر من أهل جدة فحن عليه وقال له تخدم عندنا يا مصری وأنا أكسوك وآخذك معي الى جدة فخدم عنده وسافر معه الى أن وصلا إلى جدة فاكرمه اكراما كثيرا ثم أن سيده التاجر طلب الحج فاخذه معه الى مكة فلما دخلاها راح جودر يطوف الحرام فبينما هو يطوف واذا بصاحبه المغربی عبد الصمد يطوف وأدرک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح.
2
فی لیلة 618)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن جودر لما كان ماشيا فی الطواف واذا هو بصاحبه المغربی عبد الصمد يطوف فلما رآه سلم عليه وساله عن حاله فبكى ثم أخبره بما جرى له فاخذه معه الى أن دخل منزله واكرمه وألبسه حلة ليس لها نظير وقال له زال عنك الشر يا جودر وضرب له تخت رمل فبان له الذی جرى لاخويه فقال له اعلم يا جودر أن أخويك جرى لهما كذا وكذا وهما محبوسان فی سجن ملك مصر ولكن مرحبا بك حتى تقضی مناسكك ولا يكون الا خيرا فقال له ائذن لی يا سيدی حتى أروح آخذ خاطر التاجر الذي انا عنده واجی ء اليك فقال هل عليك مال قال لا فقال رح خذ بخاطره وتعال فی الحال ان العيش له حق عند أولاد الحلال فراح وأخذ بخاطر التاجر وقال له اني اجتمعت على أخی فقال له رح هاته فنعمل له ضيافة فقال له ما يحتاج فانه من أصحاب النعم وعنده خدم كثير فاعطاه عشرين دينارا وقال له ابری ذمتی فودعه وخرج من عنده فرأى رجلا فقيرا فاعطاه العشرين دينارا ثم انه ذهب الى عبد الصمد المغربی فاقام عنده حتى قضي مناسك الحج وأعطاه الخاتم الذی أخرجه من كنز الشمردل وقال له خذ هذا الخاتم فأنه يبلغك مرادك لان خادمه اسمه الرعد القاصف فجميع ما تحتاج اليه من حوائج الدنيا فادعكه يظهر لك الخادم وجميع ما تامره به يفعله لك ودعكه قدامه فظهر له الخادم ونادى لبيك يا سيدی أي شیء تطلب فتعطى فهل تعمر مدينة خربة أو تخرب مدينة عامرة أو تقتل ملكا أو تكسر عسكرا فقال المغربی يا رعد وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
3
فی لیلة 619)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الخادم قال للمغربی ما تطلب قال له هذا صار سيدك فاستوص به ثم صرفه وقال له ادعك الخاتم فيحضر بين يديك خادمه فامره بما فی مرادك فانه لا يخالفك وامض الى بلادك واحتفظ عليه فانك تكيد به أعداءك ولا تجهل مقدار هذا الخاتم فقال له يا سيدی عن اذنك أسير إلى بلادی قال له ادعك هذا الخاتم يظهر لك الخادم فاركب على ظهره وان قلت له أوصلنی فی هذا اليوم الى بلادی فلا يخالف أمرك ثم ودع جودر عبد الصمد ودعك الخاتم فحضر له الرعد القاصف وقال له لبيك اطلب تعط فقال له أوصلنی الي مصر فی هذا اليوم فقال له لك ذلك وحمله وطار به من وقت الظهر الي نصف الليل ثم نزل به فی بيت أمه وانصرف فدخل على أمه فلما رأته قامت وبكت وسلمت عليه وأخبرته بما جري لاخويه من الملك وكيف ضربهما وأخذا الخرج المرصود والخرج الذهب والجواهر فلما سمع جودر ذلك لم يهن عليه أخواه فقال لامه لا تحزنی على ذلك ففی هذه الساعة أريك ما أصنع وأجيء بأخوای ثم انه دعك الخاتم فحضر له الخادم وقال لبيك أطلب


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project