Reading Mode Quiz Mode


book3
page195
1
تعط فقال له أمرتك أن تجيء بأخواي من سجن الملك فنزل الى الارض ولم يخرج الا من وسط السجن وکان سالم وسلیم فی أشدضیق وکرب عظیم من ألم السجن وصارا يتمنيان الموت وأحدهما يقول للآخر والله يا أخی قد طالت علينا المشقة والى متى ونحن فی هذا السجن فالموت فيه راحة لنا فبيمنا هما كذلك واذا بالارض قد انشقت وخرج لهما الرعد القاصف وحمل الاثنين ونزل بهما فی الارض فغشی عليها من شدة الخوف فلما أفاقا وجدا انفسهما فی بيتهما ورأيا أخاهما جودر جالسا وأمه فی جانبه فقال لهما سلامات يا اخواي أنسيتماني فطأطا وجههما فی الارض وصارا يبكيان فقال لهما لا تبكيان فالشيطان والطمع الجآكما الى ذلك وكيف تبيعانی ولكنی أتسلى بيوسف فانه فعل به اخوته أبلغ من فعلكما معي حيث رموه فی الجب وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
فی لیلة 620)قالت بلغنی أيها الملك السعيد ان جودر قال لاخويه كيف فعلتما معی هذا الامر ولكن توبا الى الله واستغفراه فيغفر لكما الغفور الرحيم وقد عفوت عنكما ومرحبا بكما ولا بأس عليكما وجعل يأخذ بخاطرهما حتي طيب قلوبهما وصار يحكی لهما جميع ما قاساه وما حصل له الى أن اجتمع بالشيخ عبد الصمد وأخبرهما بالخاتم فقالا يا أخانا لا تؤاخذنا فی هذه المرة ان عدنا لما كنا فيه فافعل بنا مرادك فقال لا بأس عليكما ولكن اخبرانی بما فعل بكما الملك فقالا ضربناوهددنا وأخذ الخرجين منا فقال ما أبالی بذلك ودعك الخاتم فحضر له الخادم فلما رآه أخواه خافا منه وظنا أنه يأمر الخادم بقتلهما فذهبا الى أمهما وصارا يقولان يا أمنا نحن فی عرضك يا أمنا اشفعی فينا فقالت لهما يا ولدی لا تخافا ثم أنه قال للخادم أمرتك أن تأتينی بجميع ما في خزانة الملك من الجواهر وغيرها ولا تبقی فيها شيئا وتأتی بالخرج المرصود والخرج والجواهر الذين أخذهما الملک من اخوای فقال السمع والطاعة وذهب فی الحال وجمع ما فی الخزانة وجاء بالخرجين وأمانتهما ووضع جميع ما كان فی الخزانة قدام جودر وقال يا سيدی ما بقيت فی الخزانة شيئا فامر أمه أن تحفظ خرج الجواهر وحط الخرج المرصود قدامه وقال للخادم أمرتك أن تبنی لی فی هذه الليلة قصرا عاليا وتزوقه بماء الذهب وتفرشه فرشا فاخرا ولا يطلع النهار الا وأنت خالص من جميعه فقال له لك ذلك ونزل فی الارض وبعد ذلك أخرج جودر الاطعمة وأکلوا وانبستوا وناموا(أما) ما كان من أمر الخادم فانه جمع أعوانه وأمرهم ببناء القصر فصار البعض منهم يقطع الحجار والبعض يبنی والبعض يبيض والبعض ينقش والبعض يفرش فلما طلع النهار حتى تم انتظام القصر ثم طلع الخادم الى جودر وقال يا سيدی ان القصر كمل وتم نظامه فان كنت تطلع تتفرج عليه فاطلع فطلع هو وأمه وأخواه فرأوا هذا القصر ليس له نظير يحير العقول من حسن نظافة ففرح به جودر وكان على قارعة الطريق ومع ذلك لم يتكلف عليه شیء فقال لامه هل تسكنين فی هذا القصر فقالت يا ولدی أسكن ودعت له فدعك الخاتم واذا بالخادم يقول لبيك فقال أمرتك أن تأتينی باربعين جارية بيضا ملاحا وأربعين جارية سودا وأربعين مملوكا وأربعين عبدا فقال لك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project