Reading Mode Quiz Mode


book3
page211
1
وکنا کغصنی بانة فوق روضة نشم جنی اللذات فی عیشة رغد فافرد هذا الغصن من ذاك قاطع فيا من رأى فردا يحن الى فرد
2
قلت يا هذا فما بلغ من عشقك لهذا الفتى قالت ارى الشمس على حيطان أهله فاحسب أنها هو وربما أراه بغتة فابهت ويهرب الدم والروح من جسدی وابقى الاسبوع والاسبوعين بغيرعقل فقلت لها عذرينی فانی على مثل ما بك من الصبابة مشتغل البال بالهوى وانتحال الجسم وضعف القوى أرى بك من شحوب اللون ورقة البصرة ما يشهد بتباريح الهوى وكيف لا يمسك الهوى وأنت مقيمة فی أرض البصرة قالت والله كنت قبل محبتی هذا الغلام فی غاية الدلال بهيئة الجمال والكمال ولقد فننت جميع ملوك البصرة حتى افتتن بی هذا الغلام قلت يا هذه مالذی فرق بينكما قالت نوائب الدهرولحديثی وحديثه شأن عجيب وذلك اني قعدة فی يوم نيروز ودعوت عدة من جواری البصرة وفی تلك الجواری جارية سيران وكان ثمنها عليه من عمان ثمانين الف درهم وكانت لی محبة وبي مولعة فلمادخلت رمت نفسها وكادت تقطعنی قرضا وعضا ثم خلونا نتنعم بالشراب الى أن يتهيأ طعامنا ويتكامل سرورنا وكانت تلاعبنی والاعبها فتاره أنا فوقها وتارة هی فوقي فحملها السكر على أن ضربت يدها الى دكتی فحلتها من غيرريبة كانت بيننا ونزل سروالی بالملاعبة فبينما نحن كذلك اذادخل هو على حين غفلة فرأى ذلك فاغتاظ لذلك وانصرف عنی انصراف الهرة العربية اذا سمعت صلاصل لجامها فولى خارجاوادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
3
فی لیلة 636)قالت بلغنی الملك السعيدان الجارية قالت لحسين الخليع أن محبوبی لما رأى ماذكرت لك من ملاعبتی مع جارية سيران خرج مغضبا منی فانا يا شيخ منذ ثلاث سنين لم أزل اعتذراليه واتلطف به واستعطفه فلا ينظر الی بطرف ولا يكتب الي بحرف ولا يكلم لی رسولا ولا يسمع منی قليلا قلت لها يا هذه أمن العرب هو أم من العجم قالت ويحك هو من جملة ملوك البصرة فقلت لها أشيخ هوأم شاب فنظرت الی شزرا وقالت انك أحمق هومثل القمر ليلة البدر أجرد أمرد لا يعيبه شیء غير انحرافه عنی فقلت لها ما اسمه قالت ما تصنع به قلت اجتهد فی لقائه لتحصيل الوصال بينكما قالت على شرط ان تحمل اليه رقعة قلت لا اكره ذلك فقالت اسمه ضمرة ابن المغيرة ويكنى بأبی السخاء وقصره بالمريد ثم صاحت على من فی الدارهاتواالدواة والقرطاس وشمرت عن ساعدين كانهما طوقان من فضة وكتبت بعد البسلمة سيدی ترك الدعاء فی صدر رقعتی ينبیء عن تقصيری واعلم أن دعائي لو كان مستجابا ما فارقتنی لانی كثيرا ما دعوت أن لا تفارقنی وقد فارقتنی ولولا أن الجهد تجاوزبی حد التقصير لكان ما تكلفته خادمتك من كتابة هذه الرقعة معيبا لها مع ياسها منك لعلمها انك تترك الجواب واقضی مرادها سيدی نظرة اليك وقت اجتيازك فی الشارع الى الدهليز تحيی بها نفساميتة واجل من ذلك عندها أن تحفظ بخط يدك بسطها الله بكل فضيلة رقعة تجعلها عوضا عن تلك الخلوات التی كانت بيننا فی الليالی الخاليات التی أنت ذاكرلها سيدی الست لك محبة مدنفة فان أجبت الى المسالة كنت لك شاكرةولله حامدة والسلام فتناولت


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project