Reading Mode Quiz Mode


book3
page213
1
لنا من يسال عنا وكان زوج الدليلة مقدم بغداد سابقا وكان له عند الخليفة فی كل شهر الف دينار فمات عن بنتين بنت متزوجة ومعها ولديسمى احمد اللقيط وبنت عازبة تسمى زينب النصابة وكانت الدليلة صاحبة حيل وخداع ومناصف وكانت تتحيل على الثعبان حتى تطلعه من وكره وكان ابليس يتعلم منها المكر وكان زوجها براجا عند الخليفة وكان له جامكية فی كل شهرالف دينار وكان يربی حمام البطاقة الذی يسافر بالكتب والرسائل وكان عند الخليفة كل طيرلوقت حاجته أعزمن واحد من أولاده فقالت زینب لاما قومی اعملی حیلا ومناصف لعل بذلک یشتهر لنا صیت فی بغداد وتكون لنا جامكية أبينا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
فی لیلة 637) قالت بلغنی أيها الملك السعيدأن زينب النصابه لما قالت لامها قومی اعملی لنا حيلا ومناصف لعل بذلك يشيع لنا صيت في بغداد فتكون لنا جامكية أبينا فقالت لها وحياتك يا بنتی لالعبن فی بغداد مناصف أقوى من مناصف احمد الدنف وحسن شومان فقامت وضربت لثاما ولبست لباس الفقراء من الصوفية ولبست لباسا نازلا لكعبها وجبة صوف وتحزمت بمنطقة عريضة وأخذت ابريقا وملأته ماء لرقبته وحطت فی فمه ثلاث دنانير وغطت فم الابريق بليفة وتقلدت بسج قدر حملة حطب وأخذت راية فی يدها وفيها شراميط حمر وصفر وطلعت تقول الله الله واللسان ناطق بالتسبيح والقلب راكض فی ميدان القبيح وصارت تتلمج لمنصف تلعبه فی البلد فسارت من زقاق الى زقاق حتى وصلت الى زقاق مكنوس مرشوش وبالرخام مفروش فرأت بابا مقوصرا بعتبته من مرمر ورجلا مغربيا واقفا بالباب وكانت تلك الدار لرئيس الشاويشية عند الخليفة وكان صاحب الدار ذا زرع وبلاد جامكية واسعة وكان يسمي حسن شر الطريق وما سموه بذلك الا لكون ضربته تسبق كلمته وكان متزوجا بصبية مليحة وكان يحبها وكانت ليلة دخلته بها حلفته أنه لا يتزوج عليها ولا يبيت فی غير بيته الى أن طلع زوجها يوما من الايام الى الديوان فرأي كل أميرمعه ولدا وولدان وكان قد دخل الحمام ورأي وجهه فی المرآة فرأى بياض شعر ذقنه غطى سوادها فقال فی نفسه هل الذی أخذ أباك لا يرزقك ولدا ثم دخل على زوجته وهو مغتاظ فقالت له مساء الخير فقال لها روحی من قدامی من يوم رأيتك ما رأيت خيرا فقالت له لای شیء فقال لها ليلة دخلت عليك حلفتينی أنی ما أتزوج عليك ففی هذا اليوم رأيت الامراء كل واحد معه ولد وبعضهم معه ولدان فتذكرت الموت وأنا مارزقت بولد ولا بنت و من لاذکرله لایذکر وهذا سبب غیظي فانک عاقر لا تحبلین منی فقالت له اسم الله عليك انا خرقت الاهوان من دق الصوف والعقاقير وأنا ما لی ذنب والعاقة منك لانك بغل أفطس وبيضك رائق لا يحبل ولا يجیء باولاد فقال لها لما ارجع من السفر أتزوج عليك فقالت له نصيبی على الله تعالى وطلع من عندها وندما على معاشرة بعضهما فبينما زوجته تطل من طاقتها وهی كأنها عروسة كنز من المصاغ الذی عليها واذا بدليلة واقفة فرأتها فنظرت عليها صغية وثيابا مثمنة فقالت فی نفسها يا دليلة لا أصنع من أن تاخذی هذه الصبية من بيت زوجها وتعريها من المصاغ والثياب وتأخذي جميع


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project