Reading Mode Quiz Mode


book3
page217
1
النیلة فقالت له يا ابنی معظمه شهر او شهران حتي نعمر البيت ونحن ناس غرباء فاجعل مكان الضيوف مشتركا بيننا وبينك وحياتك يا ابني ان طلبت ان ضيوفك تكون ضيوفنا فمرحباً بهم نأكل معهم وننام معهم فاعطاها المفاتیح واحدا كبيرا وآخر صغيرا ومفتاح اعوج وقال لها المفتاح الكبير للبيت والاعوج للقاعة والصغير للطبقة فاخذت المفاتيح وتبعتها الصبية ووراءها ابن التاجر الى ان اقبلت على زقاق فرات الباب ففحته ودخلت ودخلت الصبية وقالت لها يا بنتی هذا بيت الشيخ ابی الحملات واشارت لها الى القاعة ولكن اطلعی الطبقة وحلی ازرارك حتي اجیء اليك فدخلت الصبية فی الطبقة وقعدت فاقبل ابن التاجر فاستقبلته العجوز وقالت له اقعد فی القاعة حتي اجيء اليك ببنتي لتنظرها وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 641) قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن العجوز استقبلت ابن التاجر وقالت اقعد فی القاعة حتى اجیء اليك فدخل وقعد فی القاعة ودخلت العجوز على الصبية فقالت لها الصبية انا مرادی أن أزور ابا الحملات قبل أن يجیء الناس فقالت لها يا بنتی يخشى عليك فقالت لها من أی شیء فقالت لها هناك ولدی اهبل لا يعرف صفا من شتاء دائما عريان وهو نقيب الشيخ فان دخلت بنت ملك مثلك لتزور الشيخ يأخذ حلقها ويشرم اذنها ويقطع ثيابها الحرير فانت تقلعين صيغتك وثيابك لاحفظها لك حتى تزوری فقلعت الصبية الصيغة والثياب وأعطت العجوز اياها وقالت لها انی اضعها لك على ستر الشيخ فتحصل لك البركة ثم أخذتها العجوز وطلعت وخلتها بالقميص واللباس وخبأتها فی محل السلالم ثم دخلت على ابن التاجرفوجدته فی انتظار الصبية فقال لها أين بنتك حتى انظرها فلطمت على صدرها فقال لها مالك فقالت له لا عاش الجار السوءولا کان جيران يحسدون لانهم رأوك داخلا معی فسألونی عنك فقلت انا خطبت لبنتی هذا العريس فحسدونی عليك فقالوا لبنتی هل أمك تعبت من مؤنتك حتى تزوجك لواحد مبتلی فحلفت لها انی ما اخليها تنظرك الا وأنت عريان فقال أعوذ بالله من الحاسدين وكشف عن ذراعيه فرأتهما مثل الفضة فقالت له لا تخشى من شیء فانی أدعك تنظرها عريانة مثل ما تنظرك عريانا فقال لها خليها تجیء لتنظرنی وقلع الفروة السمور والحياطة والكسين وجميع الثياب حتى صار بالقميص واللباس وحط الالف دينار فی الحوائج فقالت له هات حوائجك حتى احفظها لك وأخذتها ووضعتها على حوائج الصبية وحملت جميع ذلك وخرجت به من الباب وقفلته عليهما وراحت الي حال سبيلها وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
3
(وفی لیلة 642)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن العجوز لما أخذت حوائج ابن التاجر وحوائج الصبية وقفلت الباب عليهما وراحت الى حال سبيلها واودعت الذی كان معها عند رجل عطار وراحت الى الصباغ فرأته قاعدا فی انتظارها فقال لها ان شاء الله يكون البيت اعجبكم فقالت فيه بركة وأنا رائحة أجیء بالحمالين يحملون حوائجنا وفرشنا وأولادی قد اشتهوا علی عيشاً بلحم فانت تأخذ هذا الدينار وتعمل لهما عيشا بلحم وتروح تتغذى معهم فقال الصباغ ومن يحرص
4


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project