Reading Mode Quiz Mode


book3
page219
1
لما رأى الصباغ استأمن العجوز على المصبغة والذی فيها فقال واحد يا معلم لما سكنتها عندك وجب عليك انك تجيء له بحماره ثم تمشوا قاصدين البيت لهم كلام يأتی (وأما) ابن التاجر فانه انتظر مجیء العجوز حتى تجیء ببنتها (وأما) الصبية فانها انتظرت العجوزان تجیء لها باذن من ابنها المجذوب الذی هو نقيب الشيخ أبی الحملات فلم ترجع اليها فقامت لتزوره واذا بابن التاجر يقول لها حين دخلت تعالی أين أمك التی جاءت بی لاتزوج بك فقالت ان أمی ماتت فهل أنت ابنها المجذوب نقيب الشيخ أبی الحملات فقال ما هذه ما هی أمی هذه عجوز نصابة نصبت علی حتى أخذت ثيابی والالف دينار فقالت له الصبية وأنا الاخرى نصبت علی وجاءت بی لازور أبا الحملات وعرتنی فصار بن التاجر يقول للصبية أنا ما أعرف ثيابي وألف دينار الا منك والصبية تقول له أنا ما أعرف حوائجی وصيغتی الا منك فاحضر لی أمك واذا بالصباغ داخل عليهما فرأى ابن التاجر عريانا والصبية عريانه فقال قولی لی أين أمكما فحكت الصبية جميع ما وقع لها وحكى ابن التاجر جميع ما جرى له فقال الصباغ يا ضباع مالی ومال الناس وقال الحمار يا ضياع حماری فقال الصباغ هذه عجوز نصابة اطلعوا حتى أقفل الباب فقال ابن التاجر يكون عيبا عليك ان ندخل بيتك لابسين ونخرج منه عريانينوادراک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح.
2
(وفی لیلة 644)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان ابن التاجر قال للصباغ يكون عيب عليك ان ندخل بيتك لابسين ونخرج عريانين فكساه وكسى الصبية وروحها بيتها ولها كلام يأتی بعد قدوم زوجها من السفر (وأما) ما كان من أمر الصباغ فانه قفل المصبغة وقال لابن التاجر إذهب بنا لنفتش على العجوز ونسلمها للوالی فراح معه وصحبهما الحمارودخلوابیت الوالی وشکواالیه فقال لهما یاناس أي شی ءخبرکم فحكوا له ما جري لهم قال كم عجوز فی البلد روحوا فتشوا عليها وامسكوها وأنا أقررها لكم فداروا يفتشون عليها ولهم كلام يأتی (وأما) العجوز الدليلة المحتاله فانها قالت لبنتها زينب يا بنتی أنا أريدان أعمل منصفا فقالت لها يا أمی أنا أخاف عليك فقالت لها أنا مثل سقط الفول عاص على الماء والنار فقامت ولبست ثياب خادمة من خدام الاكابر وطلعت تتلمح لمنصف تعمله فمرت على زقاق مفروش فيه قماش ومعلق فيه قناديل وسمعت فيه أغانی ونقر دفوف ورأت جارية على كتفها ولد بلباس مطرز بالفضة وعليه ثياب جميلة وعلى رأسه طربوش مكلل باللؤلؤ وفی رقبته طوق ذهب مجوهر وعليه عباءة من قطيفة وكان هذا البيت لشاه بندر التجار ببغداد والولد ابنه وله أيضا بنت بكر مخطوبة وهم يعملون أملاكها فی ذلك اليوم وكان عند أمها جملة نساء ومغنيات فكلما تطلع أمه أوتنزل يشبط معها الولد فنادت الجارية وقالت لها خدی سيدك لاعبيه حتى ينفض المجلس ثم ان العجوز دليلة لما دخلت رأت الولد على كتف الجارية فقالت لها أی شیء عند سيدتك اليوم من الفرح فقالت تعمل أملاك بنتها وعندها المغنيات فقالت فی نفسها يا دليلة ما منصف الا أخذ هذا الوالد من هذهالجاریة وأدرک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام مباح
3
(وفی لیلة 645)قالت بلغنی أیها الملک السعیدان العجوز لما قالت لنفسها یادلیلة ما منصف.


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project