Reading Mode Quiz Mode


book3
page220
1
2
hلا أخذ هذا الولد من هذه الجارية قالت بعد ذلك يا فضيحة الشوم ثم أطلعت من جيبها برقة صغيرة من الصفر مثل الدينار وكانت الجارية غشيمة ثم قالت العجوز للجارية خذي هذا الدينار وادخلی لسيدتك وقولی لها أم الخير فرحت لك وفضلك عليها ويوم المحضر تجیء هی وبناتها وينعمن على المواشط بالنقوط فقالت الجارية يا أمی وسيدی هذا كلما ينظر أمه يتعلق بها فقالت هاتيه معی حتى تروحی وتجيئی فأخذت الجارية البرقة ودخلت وأما العجوز فانها أخذت الولد وراحت الى زقاق قفلعته الصيغة والثياب التی عليه وقالت لنفسها يا دليلة ما شطارة الا مثل ما لعبت على الجارية وأخذتيه منها ان تعملی منصفا وتجعليه رهنا على شیء بالف دينار ثم ذهبت الى سوق الجواهرجية فرأت يهوديا صائغا وقدامه قفص ملآن صيغة فقالت فی نفسها ما شطارة الا ان تحتالی على هذا اليهودی وتأخذي منه صيغة بالف دينار وتحطی الولد رهنا عنده عليها فنظر اليهودی بعينه فرأى الولد مع العجوز فعرف انه ابن شاه بندر التجار وكان اليهودی صاحب مال كثير وكان يحسد جاره اذا باع بيعة ولم يبع هو فقال لها أی شیء تطلبين يا سيدتی فقالت له أنت المعلم عذرة اليهودی لانها سألت عن اسمه فقال لها نعم فقالت له اخت هذا الولد بنت شاه بندر التجار مخطوبة وفی هذا اليوم عملوا أملاكها وهی محتاجة لصيغة فأت لنا بزوجين خلاخل ذهبا وزوج أساور ذهبا وحلق لؤلؤ وحياطة وخنجر وخاتم فأخذت منه شيئاً بالف دينار وقالت له انا آخذ هذا المصاغ على المشاورة فالذی يعجبهم يأخذونه وآتی اليك بثمنه وخذ هذا الولد عندك فقال الامر كما تريدين فأخذت الصيغة وراحت بيتها فقالت لها بنتها ای شیء فعلت من المناصف فقالت لها لعبت منصفا فأخذت ابن شاه بندر التجار واعريته ثم رحت رهنته على مصاغ بالف دينار فأخذتها من يهودی فقالت لهابنتها ما بقيت تقدری أن تمشی فی البلد (واما) الجارية فأنها دخلت لسيدتها وقالت يا سيدتی ام الخير تسلم عليك وفرحت لك ويوم المحضر تجیء هی وبناتها ويعطين النقوط فقالت لها سيدتها وأين سيدك فقالت لها خليته عندها خوفا ان يتعلق بك واعطتنی نقوطا للمغنيات فقالت لرئيسة المغنيات خذی نقوطك فأخذته فوجدته برقة من الصفر فقالت لها سيدتها انزلی يا عاهرة انظری سيدك فنزلت الجارية فلم تجد الولد ولا العجوز فصرخت وانقلبت على وجهها وتبدل فرحهم حزن وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
3
(وفی لیلة 646)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان الجارية لما نزلت لتنظر سيدها والعجوز فلم تجدهما فضرخت وانقلبت على وجهها وأخبرت سيدتها فتبدل فرحهم بحزن واذا بشاه بندر التجار أقبل فحكت له زوجته جميع ما جرى فطلع يفتش عليه وصار كل تاجر يفتش من طريق ولم يزل شاه بندر التجار يفتش على ابنه حتى رأى ابنه عريانا على دكان اليهودی فقال هذا ولدی فقال اليهودی نعم فاخذه أبوه ولم يسأل عن ثيابه لشدة فرحه به وأما اليهودي فانه لما رأى التاجر أخذ ابنه تعلق به وقال الله ينصر فيك الخليفة فقال له التاجر ما بالك يا يهودی فقال اليهودی ان العجوز أخذت منی صيغة لبنتك بالف دينار ورهنت هذا الولد عندی وما أعطيتها الا لانها تركت هذا الولد عندی رهنا على


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project