Reading Mode Quiz Mode


book3
page223
1
)وفی لیلة 649)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان الوالی لما نزل ورأى اليهودی والحمار والمغربی والصباغ وابن التاجر فقال يا مقدمين اين الخمسة مماليك الذين اشتريناهم من العجوز بالف دينار فقالوا ما هنا مماليك ولا رأينا الا هؤلاء الخمسة الذين أمسكوا العجوز وقبضوا عليها فنمنا كلنا ثم انها انسلت ودخلت الحريم وأتت الجارية تقول هل الخمسة الذين جاءت بهم العجوز عندكم فقلنا نعم فقال الوالی والله ان هذا أكبر منصف والخمسة يقولون ما نعرف حوائجنا الا منك فقال لهم ان العجوز صاحبتكم باعتكم لی بالف دينار فقالوا ما يحل من الله نحن أحرار لا نباع ونحن واياك للخليفة فقال لهم ما أعرف العجوز طريق البيت الا انتم ولكن أنا أبيعكم للاغراب كل واحد بمائتی دينار فبينما هم كذلك واذا بالامير حسن شر الطريق جاء من سفره ورأى زوجته عريانة وحكت له جميع ما جرى لها فقال لها أنا ما خصمي الا الوالی فدخل عليه وقال له هل أنت تأذن للعجائز ان تدور فی البلد وتنصب على الناس وتأخذ أموالهم هذا عهدتك ولا أعرف حوائج زوجتی الا منك ثم قال للخمسة ما خبركم فحكوا جميع ما جرى فقال لهم أنتم مظلومون والتفت للوالي وقال له لای شیء تسجنهم فقال له ما عرف العجوز طريق بيتی الا هؤلاء الخمسة حتى أخذت مالی الالف دينار وباعتهم للحريم فقال يا أميرحسن انت وکیانا فی هذه الدعوة ثم ان الوالی قال للامیر حسین حوائج امراتک عندی وضمان العجوز علی ولكن من يعرفها منكم قالوا كلهم نحن نعرفها أرسل معنا عشرة مقدمين ونحن نمسكها فاعطاهم عشرة مقدمين فقال لهم الحمار اتبعونی فانی اعرفها بعيون زرق واذا بالعجوز دليلة مقبلة من زقاق واذا بهم قبضواها وساروا بها الى بيت الوالی فلما رآها الوالی قال أين حوائج الناس فقالت لا اخذت ولا رأيت فقال للسجان احبسها عندك لغد قال السجان أنا لا آخذها ولا أسجنها مخافة ان تعمل منصفا وأصير أنا ملزوما بها فركب الوالی وأخذ العجوزوالجماعة وخرج بهم الی شاطي ءالدجلة ونادی المشاعلی وأمر بصلبها من شعرها فسحبها المشاعلی في البكر واستحفظ عليها عشرة من الناس وتوجه الوالی لبيته الى ان أقبل الظلام وغلب النوم على المحافظين واذا برجل بدوی سمع رجل يقول لرفيقه الحمد لله على السلامة أين هذه الغيبة فقال له فی بغداد وتغديت زلابية بعسل فقال البدوي لابد من دخولی بغداد وآكل فيها زلابية بعسل وكان عمره مارآها ولادخل بغدادفرکب حصانه وسار وهویقول لنفسه الزلابیة اكلها زين وذمة العرب ما آكل الا زلابية بعسل وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح
2
(وفی لیلة 650)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان البدوی لما ركب حصانه وأراد دخول بغداد سار وهو يقول لنفسه أكل الزلابية زين وذمة العرب أنا لا آكل الا زلابية بعسل الى ان وصل عند مصلب دليلة فسمعته وهو يقول لنفسه هذا الكلام فأقبل عليها وقال لها أي شیء أنت فقالت له أنا فی جيرتك يا شيخ العرب فقال لها ان الله قد أجارك ولكن ما سبب صلبك فقالت له عدو لی زيات يقلی الزلابية فوقفت اشتری منه شيئا فبزقت فوقعت بزقتی على الزلابية فاشتكاني للحاكم فأمر الحاكم بصلبی وقال حکمت انکم تأ خذوا لها عشرةارطال زلابية بعسل وتطعمونها
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project