Reading Mode Quiz Mode


book3
page225
1
قضنا ایاها وکم عجائز فی البلد فقال واحد منهم يقال له علی كتف الجمل لاحمد الدنف على أی شیء تشاورون حسن شومان وهل حسن شومان امر عظيم فقال حسن يا علی كيف تستقلنی والاسم الاعظم لا ارافقكم في هذه المرة وقام غضبان فقال احمد الدنف يا شبان كل قيم يأخذ عشرة ويتوجه بهم الى حارة ليفتشوا على دليلة فذهب علی كتف الجمل بعشرة وكذلك كل قيم ویتوجه كل جماعة الى حارة وقالوا قبل توجههم وافتراقهم يكون اجتماعنا فی الحارة الفلانية فی الزقاق الفلانی فشاع فی البلدان احمد الدنف التزم بالقبض على الدليلة المحتالة فقالت زينب يا امی ان كنت شاطرة تلعبی على احمد الدنف وجماعته فقالت يا بنتی انا ما اخاف الا من حسن شومان فقالت البنت وحياة مقصوصی لآخذ لك ثياب الواحد واربعين ثم قامت ولبست بدلة وتبرقعت وأقبلت على واحد عطار له قاعة ببابين فسلمت عليه وأعطته دينار وقالت له خذ هذا الدينار حلوان قاعتك واعطنيها الى آخر النهار فاعطاها المفاتيح وراحت أخذت فرشا على حمار الحمار وفرشت القاعة وحطت فی كل ليوان سفرة طعام ومدام ووقفت على الباب مكشوفة الوجه واذا بعلی كتف الجمل وجماعته مقبلون فقبلت يده فرآها صبية مليحة فحبها وقال لها أی شیء تطلبين فقالت له هل أنت المقدم أحمد الدنف فقال لا بل أنا من جماعته واسمی علی كتف الجمل فقالت لهم أين تذهبون فقال نحن دائرون نفتش على عجوز نصابة أخذت أرزاق الناس ومرادنا ان نقبض عليها ولكن من أنت وما شأنك فقالت ان أبی كان خمارا فی الموصلی فمات وخلف لی مالا كثيرا فجئت هذه البلدة خوفا من الحكام وسألت الناس من يحمينی فقالوا لی ما يحميك الا المقدم احمد الدنف فقال لها جماعته اليوم تجمعين به فقالت لهم اقصدوا جبر خاطري بلقمة وشربة ماء فلما أجابوها ادخلتهم فاكلوا وسكروا وحطت لهم البنج فبنجتهم وقلعتهم حوائجهم ومثل ما عملت فيهم عملت فی الباقی فدار أحمد الدنف يفتش على دليلة فلم يجدها ولم ير من أتباعه أحد الى ان أقبل على الصبية فقبلت يده فرآها فحبها فقالت له أنت المقدم أحمد الدنف فقال لها نعم ومن أنت قالت غريبة من الموصل وأبي كان خمارا ومات وخلف لی مالا كثيرا وجئت به الى هنا خوفا من الحكام ففتحت هذه الخمارة فجعل الوالی علی قانونا ومرادي ان أكون فی حمايتك والذي يأخذه الوالی أنت أولى به فقال أحمد الدنف لا تعطيه شيئا ومرحبا بك فقالت له اقصد جبر خاطری وكل طعامی فدخل وأكل وشرب مداما فانقلب من السكر فبنجته وأخذت ثيابه وحملت الجميع على فرس البدوی وحمار الحمار وأيقظت عليا كتف الجمل وراحت فلما أفاق رأي نفسه عريانا ورأى احمد الدنف والجماعة مبنجين فايقظهم بضد البنج فلما أفاقوا رأوا انفسهم عرايا فقال أحمد الدنف ما هذا الحال يا شباب نحن دائرون نفتش علیها لنصطادها فاصطادتنا هذه العاهرة يا فرحة حسن شومان فينا ولكن نصبر حتى تدخل العتمة ونروح وكان حسن شومان قال للنقيب أين الجماعة فبينما هو يسأل عنهم واذا بهم قد أقبلوا وهم عرايا فانشد حسن شومان هذين البيتين
2
والناس مشتبهون فی ايرادهم وتباين الاقوال فی الاصدار
3


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project