Reading Mode Quiz Mode


book3
page231
1
والشراب فشربوا وسكروا الى الصباح ثم قال أحمد الدنف لعلی المصری اياك أن تشق فی بغداد بل استمر جالسا فی هذه القاعة فقال له لای شیء فهل جئت لاحبس أنا ما جئت الا لاجل أن اتفرج فقال له يا ولدی لا تحسب ان بغداد مثل مصر هذه بغداد محل الخلافة وفيها شطارى كثيرون وتبت فيها الشطارة كما ينبت البقل فی الارض فاقام علی فی القاعة ثلاثة أيام فقال أحمد الدنف لعلی المصری أريد أن أقربك عند الخليفة لاجل أن يكتب لك جامكية فقال له حتى يؤون الاوان فترك سبيله ثم ان عليا كان قاعدا فی القاعة يوما من ما فانقبض قلبه وضاق صدره فقال لنفسه قم شق فی بغداد وينشرح صدرك فخرج وسار من زقاق الى زقاق فرأي فی وسط السوق دكانا فدخل وتغدى فيه وطلع يغسل يديه واذا بأربعين عبدا بالشريطات البولادواللبد وهم سائرون اثنين اثنين وآخر الكل دليلة المحتالة راكبة فوق بغلة وعلى رأسها خوذة مطلية بالذهب وبيضة من بولاد وزردية وما يناسب ذلك وكانت دليلة نازلة من الديوان رائحة الى الخان فلما رأت عليا الزيبق المصری تأمت فيه فرأته يشبه أحمد الدنف فی طوله وعرضه وعليه عباءة وبرنس وشريط من بولاد ونحو ذلك والشجاعة لائحة عليه تشهد له ولا تشهد عليه فسارت فی الخان واجتمعت ببنتها زينب واحضرت تخت رمل فضربت الرمل فطلع لها اسمه علی المصری وسعده غالب على سعدها وسعد بنتها زينب فقالت لهایا أمی أی شیء ظهر لك حين ضربت هذا التخت فقالت أنا رأيت اليوم شابا يشبه أحمد الدنف وخائفة أن يسمع انك أعريت أحمد الدنف وصبيانه فيدخل الخان ويلعب معنا منصفا لاجل أن يخلص ثار كبيره وثار الاربعين وأظن أنه نازل فی قاعة أحمد الدنف فقالت لها بنتها زينب أي شیء هذا أظن انك حسبت حسابه ثم لبست بدلة من أفخر ما عندها وخرجت تشق فی البلد وأدرک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح.
2
(وفی لیلة 660)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن زينب بنت الدليلة المحتالة خرجت تشق البلد فلما رآها الناس يتعشقون فيها وهی توعد وتخلف وتسمع وتسطح وسارت من سوق الي سوق حتى رأت عليا المصری مقبلا عليها فزاحمته بكتفها والتفتت وقالت الله يحيی أهل النظر فقال لهااما أحسن شکلک لمن أنت فقالت للغندورالذی مثلک فقال لها هل أنت متزوجة أو عازبة فقالت متزوجة فقال لها عندی أو عندك فقالت أنا بنت تاجر وزوجي تاجر وعمري ما خرجت إلا فی هذا اليوم وما ذاك إلا انی طبخت طعاما وأردت أن آكل فما لقيت لی نفساً ولما رأيتك وقعت محبتك فی قلبی فهل يمكن أن تقصد جبر قلبی وتأكل عندی لقمة فقال لها من دعي فليجب ومشت وتبعها من زقاق الى زقاق ثم قال فی نفسه وهو ماش خلفها كيف تفعل وأنت غريب وقد ورد من زنى في غربته رده الله خائبا ولكن ادفعها عنك بلطف ثم قال خذی هذا الدينار واجعلی الوقت غير هذا فقالت له والاسم الاعظم ما يمكن الا أن تروح معي هذا البيت واضا يفك فتبعها إلى أن وصلت باب دار عليها بوابة عالية والضبة مغلقة فقالت له افتح هذه الضبة فقال لها واين مفتاحها فقالت له ضاع فقال لها كل من فتح ضبة بغير مفتاح يكون مجرما وعلى الحاكم تأديبه وأنا ما اعرف شيئا


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project