Reading Mode Quiz Mode


book3
page235
1
ليلة أمس فقال عدس وأرز وشربة ويخنی وماء وردية ولون سابع وهو حب الرمان وفی العشاء مثلها فقال العبيد صدق فقالت لهم ادخلوا معه فان عرف المطبخ والكرار فهو ابن عمكم والا فاقتلوه کان الطباخ قدربي قطافكلما يدخل الطباخ يقف القط على باب المطبخ ثم ينط على أكتافه اذادخل فلما دخل وراءه القط نط على أكتافه فرماه فجرى قدامه الى المطبخ فلحظ ان القط ما وقف الا على باب المطبخ فاخذ المفاتح فرأى مفتاحا عليه أثر الريش فعرف انه مفتاح المطبخ ففتحه وحط الخضار وخرج فجرى القط قدامه وعمدان باب الكرار فلحظ انه الكرار فاخذ المفاتيح ورأى مفتاحا عليه أثر الدهان فعرف انه مفتاح الكرار ففتحه فقال العبيد يا دليلة لو كان غريبا ما عرف المطبخ والكرارولاعرف مفتاح كل مكان من بين المفاتيح وانما هذا ابن عمنا سعد الله وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 664)قالت بلغنی أيها الملك السعيدأن العبيد قالوا للدليلة المحتالة هذا ابن عمنا سعد الله فقالت انما عرف الاماكن القط وميز المفاتيح من بعضها بالقرينة وهذا الامر لا يدخل علی ثم انه دخل المطبخ وطبخ الطعام وطلع سفرة الى زينب فرأى جميع الثياب فی قصرها ثم نزل وحط سفرة لدليلة وغدي العبيد وأطعم الكلاب وفی العشاء كذلك وكان الباب لايفتح ولا يقبل الا فی الغداة والعشی ثم ان عليا قادم ونادى في الخان يا سكان قد سهرت العبيد للحرس وأطلقنا الكلاب وكل من يطلع لا يلوم الا نفسه وكان علی قد أخر العشاء الكلاب وحط فيه السم ثم قدمه إليها فلما أكلته ماتت وبنج جميع العبيد ودليلة وبنتها زينب ثم طلع فاخذ جميع الثياب وحمام البطاقة وفتح الخان وخرج وسارالى ان وصل الى القاعة فرآه حسن شومان فقال له أی شیء فعلت فحكى له جميع ما كان فشكره ثم انه قام ونزع ثيابه وغلى له عشباوغسله وغسله به فعاد أبيض كما كان وراح الى العبد والبسه ثيابه وأيقظه من البنج فقام العبد وذهب الى الخضری فاخذ الخضار ورجع الى الخان هذا ما كان من أمر علی الزيبق المصري(وأما) ما كان من امر الدليلة المحتالة فانه طلع من طبقها رجل تاجر من السكان عندما لاح الفجر فرأي باب الخان مفتوحا والعبيد مبنجة والكلاب ميتة فنزل الى دليلة فرآها مبنجة وفی رقبتها ورقة ورأى عند رأسها سفنجة ضد البنج فحطها على مناخيرها فافاقت فلما أفاقت قالت أين أنا فقال لها التاجر أنا نزلت فرأيت باب الخان مفتوحا ورأيتك مبنجة وكذلك العبيد أما الكلاب فرأيتها ميتة فاخذت الورقة فرأيت فيها ما عمل هذاالعمل الا علی المصري فشممت العبیک ثم و زینب بنتها ضد البنج وقالت أماقلت لکم ان هذا علی المصری ثم قالت للعبیدا اكتموا هذا الامر وقالت لبنتها كم قلت ان عليا ما بخلی ثاره وقد عمل هذا العمل فی نظير ما فعلت معه وكان قادرا أن يفعل معك شیء غير هذا ولكنه اقتصر على هذا ابقاء للمعروف وطالبا للمحبة بيننا ثم ان دليلة خلعت لباس الفتوة ولبست لباس النساء وربطت المحرمة فی رقبتها وقصدت قاعة أحمد الدنف وكان علی حين دخل القاعة بالثياب وحمام الرسائل قام شومان وأعطى للنقيب حق أربعين حمامة فاشتراها وطبخها بين الرجال وإذا بدليلة تدق الباب فقال أحمد الدنف هذه دقة دليلة قم افتح لها يا نقيب فقام وفتح


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project