Reading Mode Quiz Mode


book3
page247
1
اللذات ومفرق الجماعات والله سبحانه وتعالى اعلم وأدرک شهرزاد الصباح فسکتت عن الکلام المباح
2
(حكاية زواج الملك بدر باسم بن شهرمان ببنت الملك السمندل)
3
(وفی لیلة 678)قالت (ومما يحكي)أيها الملك السعيد أنه كان فی قديم الزمان وسالف العصر والاوان فی أرض العجم ملك يقال له شهرمان وكان مستقره خراسان وكان عنده مائة سرية ولم يرزق منهن فی طول عمره بذكر ولا أنثى فتذكر ذلك يوما من الايام وصار يتأسف حيث مضى غالب عمره ولم يرزق بولد ذكر يرث الملك من بعده كما ورثه هو عن آبائه واجداده فحصل له بسبب ذلك غاية الغم والقهر الشديد فبينما هو جالس يوما من الايام اذ دخل عليه بعض مماليكه وقالوا له يا سيدی ان على الباب جارية مع تاجر لم نر أحسن منها فقال لهم علی بالتاجر والجارية فأتوه بالتاجر والجاریه فلما رآها وجدها تشبه الرمح الردينی وهی ملفوفة فی ازار من حرير مزركش بالذهب فكشف التاجر عن وجهها فأضاء المكان من حسنها وارتخي لها سبع ذوائب حتى وصلت الى خلاخلها كاذيل الخيل وهی بطرف كحيل وردف ثقيل وخصر نحيل تشفی سقام العليل وتطفيء نار الغليل كما قال الشاعر في المعنى هذه الابيات
4
كلفت بها وقد تمت بحسن وكملها السكينة والوقار فلا طالت ولاقصرت ولکن
5
رودفها یضیق بها الازار قوام بين ايجاز وبسط فلا طول يعاب ولاا قصار
6
وشعر يسبق الخلخال منها ولكن وجهها أبدا نهار
7
فتعجب الملك من رؤيتها وحسنها وجمالها وقدها واعتدالها وقال للتاجر يا شيخ بكم هذه الجارية قال التاجر يا سيدی اشتريتها بألفی دينار من التاجر الذی كان ملكها قبلی ولی ثلاث سنين مسافرا بها فتكلفت الى أن وصلت الى هذا المكان ثلاثة آلاف دينار وهي هدية منی اليك فخلع عليه الملك خلعة سنية وأمر له بعشرة آلاف دينار فأخذها وقبل يدی الملك وشكر فضله واحسانه وانصرف ثم ان الملك سلم الجارية الى المواشط وقال لهن اصلحن أحوال هذه الجارية وزينها وافرشن لها مقصورة وأدخلنها فيها وأمر حجابه أن تنقل اليها جميع ما تحتاج اليه وكانت المملكة التی هو مقيم فيها على جانب البحر وكانت مدينته تسمى المدينة البيضاء فادخلوا الجارية فی مقصورة وكانت تلك المقصورة لها شبابيك تطل على البحر.وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
8
(وفی لیلة 679) قالت بلغني ايها الملك السعيد أن الملك لما أخذ الجارية وسلمها للمواشط وقال لهن أصلحن شانها وأدخلنها فی مقصورة وأمر حجابه ان تغلق عليها جميع الابواب بعد ان ينقلوا لها جميع ما تحتاج اليه فادخلوها في مقصورة وكانت تلك المقصورة لها شبابيك تطل على البحر ثم ان الملك دخل على الجارية فلم تقم له ولم تفكر فيه فقال الملك كانها كانت عند قوم لم يعلموها الادب ثم أنه التفت الى تلك الجارية فرآها بارعة فی الحسن والجمال والقد والاعتدال ووجهها كانه دائرة القمر عند تمامه أو الشمس الضاحية فی السماء الصافية فتعجب من حسنها وجمالها وقدها واعتدالها فسبح الله الخالق جلت قدرته ثم أن الملك تقدم الى الجارية وجلس بجانبها وضمها الى


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project