Reading Mode Quiz Mode


book3
page252
1
فجلس معهم فی القصروا كل معهم على المائدة وأقام معهم مدة ثلاثين يوما ثم بعد ذلك أرادوا التوجه الى بلادهم ومحلهم فاخذوا بخاطرالملك والملكة جلناز البحرية ثم ساروا من عندهما بعد أن اكرمهم الملك غاية الاكرام وبعد ذلك استوفت جلناز أيام حملها وجاء اوان الوضع فوضعت غلاما كانه البدر فی تمامه فحصل للملك بذلك غاية السرور لانه ما رزق بولد ولا بنت فی عمره فاقاموا الافراح والزينة مدة سبعة أيام وهم فی غاية السرور والهناء وفی اليوم السابع حضرت أم الملكة جلناز وأخوها وبنات عمها الجميع لما علموا أن جلناز قد وضعت وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 685)قالت بلغنی أيها الملك السعيدأن جلناز لما وضعت وجاء اليها أهلها قابلهم الملك وفرح بقدومهم وقال لهم انا قلت ما اسمی ولدی حتي تحضروا وتسموه انتم بمعرفتكم فسموه بدر باسم واتفقوا جميعاً على هذا الاسم ثم انهم عرضوا الغلام على خاله صالح فحمله على يديه وقام به من بينهم وتمشى فی القصر يمينا وشمالا ثم خرج به من القصر ونزل به البحر المالح ومشى حتى اختفى عن عين الملك فلما رآه الملك أخذ ولده وغاب عنه فی قاع البحريئس منه وصار یبكی وينتحب فلما رأته جلناز على هذه الحالة قالت له يا ملك الزمان لا تخف ولا تحزن على ولدك فانا أحب ولدی أكثر منك وان ولدی مع أخی فلا تبال من البحر ولا تخشى عليه من الغرق ولو علم أخی انه يحصل للصغير ضرر ما فعل الذي فعله به وفی هذه الساعة يأتيك بولدك سالماً ان شاء الله تعالى فلم يكن غير ساعة الا والبحر قد اختبط واضطرب وطلع منه خال الصغير ومعه ابن الملك سالما وطارمن البحر الى ان وصل اليهم والصغير على يديه وهو ساكت ووجهه كالقمر فی ليلة تمامه ثم ان خال الصغير نظر الى الملك وقال له لعلك خفت على ولدك من ضررالماء لما نزلت به فی البحر وهو معي فقال نعم يا سيدی خفت عليه وما ظننت انه يسلم منه قط فقال له يا ملك البر انا كحلناه بكحل نعرفه وقرأنا عليه بالاسماء المكتوبة على خاتم سليمان بن داود عليه السلام فان المولود اذا ولد عندنا صنعنا به ما ذكرت لك فلا تخف عليه من الغرق ولا الخنق ولا من سائر البحار اذا نزل فيها ومثل ما تمشون انتم فی البر نمشی نحن فی البحر ثم اخرج من جيبه محفظة مكتوبة ومختومة ففض ختامها ونثرها فنزل منها جواهر منظومة من سائرانواع اليواقيت والجواهر وثلاثمائة قضيب من الزمرد وثلثمائة قصبه من الجواهر الكبار التی هی قدر بيض النعام نورها اضوء من نور الشمس والقمر وقال يا ملك الزمان هذه الجواهر واليواقيت هدية منی اليك لانناما اتيناك بهدية قط وما نعلم موضع جلناز ولا تعرف لها اثرا ولا خبرا فلما رأيناك اتصلت بها وقد صرنا كلنا شيئا واحدا اتيناك بهذه الهدية وبعد كل قليل من الايام نأتيك بمثلها ان شاء الله تعالى لان هذه الجواهر واليواقيت عندنا أكثر من الحصى فی البر ونعرف جيدها ورديئها وجميع طرقها وموضعها وهي سهلة علينا فلما نظر الملك الى تلك الجواهر واليواقيت اندهش عقله وطارلبه وقال ان جوهرة من هذه الجواهر تعادل ملكی ثم ان الملك شكر فضل صالح البحری ونظر الى الملكة جلناز


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project