Reading Mode Quiz Mode


book3
page254
1
ثم قال صالح ولو وقفنا فی خدمتك يا ملك الزمان الف سنة على وجوهنا ما قدرنا أن نكافئك وكان ذلك فی حقك قليلا فشكره الملك شكرا بليغا واقام صالح عند الملك وأمه وبنات عمه أربعين يوما ثم ان صالحا أخا جلناز قام وقبل الارض بين يدی الملك زوج اخته فقال ما تريد يا صالح فقال صالح يا ملك الزمان قد تفضلت علينا ومرادی من أحسانك ان تتصدق علينا وتعطينا اذنا فانناقد اشتقناالى اهلنا وبلادنا واقاربنا وأوطاننا ونحن ما بقينا نتقطع عن خدمتك ولاعن أختی ولا عن ابن أختی فوالله يا ملك الزمان ما يطيب لقلبی فراقكم ولكن كيف العمل ونحن قد تربينا فی البحر وما يطيب لنا البر فلما سمع الملك كلامه نهض قائما على قدميه وودع صالحا البحری وأمه وبنات عمه وتباكوا للفراق ثم قالوا له عن قريب نكون عندكم ولا نقطعكم أبدا وبعد كل قليل من الايام نزوركم ثم انهم طاروا وقصدوا البحر حتى صاروا فيه وغابوا عن العين فاحسن الملك الى جلناز واكرمها اكراما زائدا ونشأ الصغير منشأً حسنا وصار خاله وجدته وبنات عم أمه وبعد كل قليل من الايام يأتون محل الملك ويقيمون عنده الشهر والشهرين ثم يرجعون الى أماكنهم ولم يزل الولد يزداد بزيادة السن حسنا وجمالا الى ان صار عمره خمسة عشر عاما وكان فريدا فی كماله وقده واعتداله وقد تعلم الخط والقراءة والاخبار والنحو واللغة والرمی بالنشاب وتعلم اللعب بالرمح وتعلم الفروسية وسائر ما يحتاج اليه أولاد الملوك ولم يبق أحد من أولاد أهل المدينة من الرجال والنساء الا وله حديث بمحاسن ذلك الصبی لانه كان بارع الجمال والكمال متصفا بمضمون قول الشاعر
2
كتب العذارى بعنبر فی لؤلؤ سطرين من سبح على تفاح
3
القتل فی الحدق المراض اذا رنت والسكر فی الوجنات لا فی الراح
4
فكان الملك يحبه محبة عظيمة ثم ان الملك أحضر الوزراء والامراء وارباب الدولة واكابر المملكة وحلفهم الايمان الوثيقة انهم يجعلون بدر باسم ملكا عليهم بعد أبيه فحلفوا له الايمان الوثيقة وفرحوا بذلك فاتفق ان والد الولد بدر باسم مرض يوما من الايام فخفق قلبه واحس بالانتقال الى دار البقاء ثم ازداد به المرض حتى اشرف على الموت فاحضر ولده ووصاه بالرعية ووصاه بوالدته وبسائر أرباب دولته وبجميع الاتباع وحلفهم وعاهدهم على طاعة ولده ثانی مرة واستوثق منهم بالايمان ثم مكث بعد ذلك أياما قلائل وتوفی الى رحمة الله تعالى فحزن عليه ولده بدر باسم وزوجته جلناز والامراء والوزراء وارباب الدولة وعملوا له تربة ودفنوه فيها ثم انهم قعدوا فی عزائه شهرا كاملا وأنى صالح أخو جلناز وأمها وبنات عمها وعزوهم فی الملك وقالوا يا جلنازان كان الملك مات فقد خلف هذا الغلام الماهر ومن خلف مثله مامات وهذا هو العديم النظير الاسد الكاسر وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
5
(وفی لیلة 687)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن أخا جلناز صالحاً وأمها وبنات عمها قالوا لها ان كان الملك قد مات فقد خلف هذا الغلام العديم النظير الاسد الكاسر والقمر الزاهر ثم ان


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project