Reading Mode Quiz Mode


book3
page257
1
جوهرة وذكرنا لاوصافها فقال بدر باسم نعم يا خال وعشقتها على السماع حين سمعت ما قلتم من الكلام فلما سمع صالح كلام ابن أخته حار فی أمره وقال استعنت بالله تعالى على كل حال ثم ان خاله صالحا لما رآه على هذه الحالة وعلم أنه لا يحب ان يرجع الى أمه بل يروح معه وأخرج من أصبعه خاتما منقوشا عليه أسماء من أسماء الله تعالى وناول الملك بدر باسم اياه وقال له اجعل هدا في اصبعك تأمن من الغرق ومن غيره ومن شر دواب البحر وحيتانه فأخذ الملك بدر باسم الخاتم من خاله صالح وجعله فی أصبعه ثم انهما غطسا فی البحر وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 690)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الملك بدر باسم وخاله صالحا لما غطسا فی البحر وسارا ولم يزالا سائرين حتى رصلا الى قصر صالح فدخلاه فرأته جدته أم أمه وهی قاعدة وعندها اقاربها فلما دخلا عليهم قبلا أيديهم فلما رأته جدته قامت اليه واعتنقته وقبلته بين عينيه وقالت له قدوم مبارك يا ولدی كيف خلفت أمك جلناز قال لها طيبة بخير وعافية وهي تسلم عليك وعلى بنات عمها ثم ان صالحا اخبر أمه بما وقع بينه وبين أخته جلناز وان الملك بدر باسم عشق الملكة جوهرة بنت الملك السمندل على السماع وقص لها القصة من أولها الى آخرها وقال أنه ما أتي الا ليخطبها فلما سمعت جدة الملك بدر باسم كلام صالح اغتاظت عليه غيظا شديدا وانزعجت واغتمت وقالت له يا ولدی لقد اخطأت بذكر الملكة جوهرة بنت السمندل قدام ابن أختك لانك تعلم ان الملك السمندل أحمق جبار قليل العقل شديد السطوه بخيل بابنته جوهرة على خطابها فان سائر ملوك البحر خطبوها منه فابى ولم يرض بأحد منهم بل ردهم وقال لهم ما أنتم اكفاء لها فی الحسن ولافی الجمال ولا فی غيرهما ونخاف أن نخطبها من ابيها فيردنا كما رد غيرنا ونحن أصحاب مروءة فنرجع مكسورين الخاطر فلما سمع صالح كلام أمه قال لها يا أمی كيف يكون العمل فان الملك بدر باسم قد عشق هذه البنت لما ذكرتها لاختی جلناز وقال لابد أن أخطبها من ابيها ولو بذل جميع ملكی وزعم أنه ان لم يتزوج بها يموت فيها عشقا وغراما ثم ان صالحا قال لامه اعلمی ان ابن اختی أحسن وأجمل منها وان أباه كان ملك العجم بأسره وهو الآن ملكهم ولا تصلح جوهرة الا له وقد عزمت اني آخذ جواهر من یواقیت وغیرها واحمل هدیة تصلح له اخطبها منه فان احتج علینا بانه ملك فهو أيضا ملك ابن ملك وان احتج علينا بالجمال فهو اجمل منها وان احتج علينا بسعة المملكة فهو أوسع مملكة منها ومن أبيها وأكثر أجنادا وأعوانا فان ملكه أكبر من ملك أبيها ولابد أن أسعى فی قضاء حاجة ابن أختی ولو ان روحی تذهب لاني كنت سبب هذه القضية مثل ما رميته في بحار عشقها اسعي فی زواجه بها والله تعالى يساعدنی على ذلك فقالت له أمه افعل ما تريد واياك أن تغلط عليه بالكلام اذا كلمته فانك تعرف حماقته وسطوته وأخاف ان يبطش بك لانه لا يعرف قدر أحد فقال لها السمع والطاعة ثم أنه نهض وأخذ معه جرابين ملآنين من الجواهر واليواقيت وقضبان الزمرد ونفائس المعادن من سائر الاحجار وحملها لغلمانه وسار بهم هو وابن أخته الى قصر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project