Reading Mode Quiz Mode


book3
page261
1
قالت فی نفسها والله ان صاحب هذا الحسن والجمال لا يستحق ان يموت عطشا ثم انها اخرجته من الجزيرة المعطشة وأتت به الى جزيرة كثيرة الاشجار والاثمار والانهار فوضعته فيها ورجعت الى سيدتها وقالت لها وضعته فی الجزيرة المعطشة وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 695)قالت بلغنی أيها الملك السعيد أن الجارية رجعت الى سيدتها وقالت وضعته فی الجزيرة المعطشة هذا ما كان من أمر بدر باسم (وأما) ما كان من أمر صالح خال الملك بدر باسم فانه لما احتوى على الملك السمندل وقتل أعوانه وخدمه وصار تحت أسره طلب جوهرة بنت الملك فلم يجدها فرجع الى قصره عند أمه وقال يا أمی أين ابن أختی الملك بدر باسم فقالت يا ولدی والله ما لی به علم ولا أعرف أين أذهب فانه لما بلغه انک تقاتلک مع الملک السمندل وجرت بینکم الحروب والقتال فزع وهرب فلما سمع صالح كلام أمه حزن على ابن أخته وقال يا أمی والله اننا قد فرطنا فی الملك بدر باسم وأخاف أن يهلك أو يقع به أحد من جنود الملك السمندل أو تقع به ابنة الملك جوهرة فيحصل لنا من أمه خجل ولا يحصل لنا منها خير لانی قد أخذته بغير اذنها ثم انه بعث خلفه الاعوان والجواسيس الى جهة البحر وغيره فلم يقفوا له على خبر فرجعوا وعلوا صالحا بذلك فزاد همه وغمه وقد ضاق صدره على الملك بدر باسم هذا ما كان من أمر الملك بدر باسم وخاله صالح (وأما) ما كان من أمر أمه جلناز البحرية فانها لما نزل ابنها بدر باسم مع خاله صالح انتظرته فلم يرجع اليها وأبطأ خبره عنها فقعدت اياما عديدة فی انتظارهما ثم قامت ونزلت فی البحر وأتت امها فلما نظرتها أمها قامت اليها وقبلتها واعتنقتا وكذلك بنات عمها ثم انها سالت أمها عن الملك بدر باسم فقالت لها يا بنتی قد أتى هو وخاله ثم ان حاله قد أخذ يواقيت وجواهر وتوجه بها هو واياه الى الملك السمندل وخطب ابنته فلم يجبه وشدد على أخيك فی الكلام فارسلت الى أخيك نحو الف فارس ووقع الحرب بينهم وبين الملك السمندل فنصر الله أخاك عليه وقتل أعوانه وجنوده وأسر الملك السمندل فبلغ ذلك الخبر ولدك فكانه خاف على نفسه فهرب من عندنا بغير اختيارنا ولم يعد الينا بعد ذلك ولم نسمع له خبرا ثم ان جلنار سألتها عن أخيها صالح فاخبرتها انه جالس على كرسی المملكة فی محل الملك السمندل وقدأرسل الی جمیع الجهات بالتفتیش علی ولدک وعلی الملکة جوهرةفلما سمعت جلنار كلام أمها حزنت على ولدها حزنا شديدا واشتد غضبها على أخيها صالح لكونه أخذ ولدها ونزل به البحر من غير اذنها ثم انها قالت يا امی انی خائفة على الملك الذی لنا لانی أتيتكم وما أعلمت أحدا من أهل المملكة وأخشى ان ابطات عليهم ان يفسد الملك علينا وتخرج المملكة من أيدينا والرأی السيديد انی ارجعو واسوس المملكة الى ان يدبر الله لنا أمر ولا تنسوا ولدی ولا تتهاونوا فی أمره فانه ان حصل له ضرر هلكت لا محاله لانی لا أرى الدنيا الا به ولا ألتذ الا بحياته فقالت حبا وكرامة يا بنتی لا تسألی عن ما عندنا من فراقه وغيبته ثم ان أمها أرسلت من يفتش عليه ورجعت أمه حزينة القلب باكية العين الى المملكة وقد ضاقت بها الدنيا وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
3
(وفی لیلة 696)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان الملكة جلنار لما رجعت من عند امها الى
4


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project