Reading Mode Quiz Mode


book3
page271
1
حسن وكان كريما جوادا عالما شاعرا فاضلا وكان عند ذلك الملك وزيرا حسودا محضره سوء لا يحب الناس جميعا لا غنيا ولا فقيرا وكان كلما ورد على ذلك الملك احدا أعطاه شيئا يحسده ويقول ان هذا الامر يفنی المال ويخرب الديار وان الملك دأبه هذا الامر ولم يكن ذلك الكلام الا حسدا وبغضا من ذلك الوزير ثم ان الملك سمع بخبر التاجر فأرسل اليه واحضره فلما حضر بين يديه قال له يا تاجر حسن ان الوزير خالفنی وعاد ابی من أجل المال الذی اعطيه للشعراء والندماء وأرباب الحكايات والاشعار وانی أريد منك ان تحكی لی حكاية مليحة وحديثا غريبا بحيث لم أكن سمعت مثله قط فان اعجبنی حديثك اعطيتك بلادا كبيرة بقلاعها واجعلها زيادة على اقطاعك واجعل مملكتی كلها بين يديك واجعلك كبير وزرائی تجلس على يمينی وتحكم فی رعيتی وان لم تأتنی بما قلت لك اخذت جميع ما فی يدك وطردتك من بلادی فقال التاجر حسن سمعا وطاعة لمولانا الملك لكن يطلب منك المملوك ان تصبر عليه سنة ثم احدثك بحديث ما سمعت مثله فی عمرك ولا سمع غيرك بمثله ولا باحسن منه قط فقال الملك قد اعطيتك مهلة سنة كاملة ثم دعا بخلعة سنية فالبسه اياها قال له الزم بيتك ولا تركب ولا تروح ولا تحیء مدة سنة كاملة حتى تحضر بما طلبته منك فان جئت بذلك فلك الانعام الخاص وابشر بما وعدتك به وان لم تجيء بذلك فلا أنت منا ولا نحن منك وادرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 707)قالت بلغنی أيها الملك السعيدان الملك محمد بن سبائك قال للتاجر حسن ان جئتنی بما طلبته منك فلك الانعام الخاص وابشر بما وعدتك به وان لم تجيئنی بذلك فلا انت منا ولا نحن منك فقبل التاجر حسن الارض بين يديه وخرج ثم اختار من مماليكه خمسة انفس كلهم يكتبون ويقرؤن وهم فضلاء عقلاء ادباء من خواص مماليكه وأعطى كل واحد خمسة الاف دينار وقال لهم انا ما ربيتكم الا لمثل هذا اليوم فاعينونی على قضاء غرض الملك وانقذونی من يده فقالوا له وما الذی تريد أن تفعل فارواحنا فداؤك قال لهم أريد أن يسافر كل واحد منكم الى اقليم وان تستقصوا على العلماء والادباء والفضلاء واصحاب الحكايات الغريبة والاخبار العجيبة وابحثوا لی عن قصة سيف الملوك وائتونی بها واذا لقيتموها عند أحد فرغبوه فی ثمنها ومهما طلب من الذهب والفضة فاعطوه غياه ولو طلب منكم الف دينار فاعطوه المتيسر وعدوه بالباقی وائتوني بها ومن وقع منكم بهذه القصة واتانی بها فاني اعطيه الخلع السنية والنعم الوفية ولا يكون عندی اعز منه ثم ان التاجر حسنا قال لواحد منهم رح انت الى بلاد السند والهند واعمالها واقاليمها وقال للآخر رح انت الى بلاد العجم والصين واقاليمهما وقال للآخر رح انت الى بلاد الغرب واقطارها واقاليمها واعمالها وجميع اطرافها وقال للآخر وهو الخامس رح انت الى بلاد الشام ومصر واعمالها واقاليمها ثم ان التاجر اختار لهم يوما سعيدا وقال لهم سافروا في هذا اليوم واجتهدوا فی تحصيل حاجتی ولا تتهاونوا ولو كان فيها بذل الارواح فودعوه وساروا وكل واحد منهم ذهب الي الجهة التی امره بها فمنهم أربعة انفس غابوا أربعة اشهر وفشلوا فلم يجدوا شيئا فضاق صدر التاجر حسن لما رجع اليه


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project