Reading Mode Quiz Mode


book3
page274
1
أنثى فاذا مت يدفنونی ثم ينمحی رسمی وينقطع اسمی يأخذ الغرباء تختی وملكی ولا يذكرني أحد ابدا فقال الوزير يا ملك الزمان أنا اكبر منك بمائة سنة ولا رزقت بولد قط ولم أزل ليلا ونهارا فی هم وغم وكيف نفعل أنا وأنت ولكن سمعت بخبر سليمان بن داود عليه السلام وان له ربا عظيما قادرا على كل شیء فينبغی ان اتوجه اليه بهدية واقصده في ان يسأل ربه لعله يرزق كل واحد منا بولد ثم ان الوزير تجهز للسفر وأخذ هدية فاخرة وتوجه بها الى سليمان ابن داود عليه السلام هذا ما كان من امر الوزيروأما ما كان من أمر سليمان بن داود عليهما السلام فان الله سبحانه وتعالى أوحى اليه وقال يا سليمان ان ملك مصر أرسل اليك وزيره الكبير بالهدايا والتحف وهی كذا وكذا فارسل اليه وزيرك آصف ابن برخيا لاستقباله بالاكرام والزاد فی موضع الاقامات فاذ حضر بين يديك فقل له ان الملك أرسلك تطلب كذا وكذا وان حاجتك كذا وكذا ثم أعرض عليه الايمان فحينئذ أمر سليمان وزيره آصف أن يأخذ معه جماعة من حاشيته للقائهم بالاكرام والزاد الفاخر في موضع الاقامات فخرج آصف بعد أن جهز جميع اللوازم الى لقياهم وسار حتى وصل الى فارس وزير ملك مصر فاستقبله وسلم عليه وأكرمه هو ومن معه اكراما زائدا وصار يقدم اليهم الزاد والعلوفات فی موضع الاقامات وقال لهم أهلا وسهلا ومرحبا بالضيوف القادمين فابشروا بقضاء حاجتكم وطيبوا نفسا وقروا عينا وانشرحوا صدورا فقال الوزير فی نفسه من أخبرهم بذلك ثم انه قال لآصف بن برخیاومن أخبرکم بناوباغراضنایاسیدی فقال له آصف ان سليمان بن داود عليه السلام هو الذي أخبرنا بهذا فقال الوزير فارس ومن أخبر سيدنا سليمان قال أخبره رب السموات والارض واله الخلق أجمعين فقال له الوزير فارس ما هذا الا اله عظيم فقال له آصف بن برخيا وهل انتم لا تعبدونه فقال فارس وزير ملك مصر نحن نعبد الشمس ونسجد لها فقال له آصف يا وزير فارس ان الشمس كوكب من جملة الكواكب المخلوقة لله سبحانه وتعالى وحاشى أن تكون ربا لان الشمس تظهر أحيانا وتغيب أحيانا وربنا حاضر لا يغيب وهو على كل شیء قدير ثم انهم سافروا قليلا حتى وصلوا الى قرب تخت ملك سليمان بن داود عليهما السلام فامر سليمان ابن داود عليه السلام جنوده من الانس والجن وغيرهما أن يصطفوا فی طريقهم صفوفا فوقفت وحوش البحر والفيلة والنمور والفهود جميعا واصطفوا فی الطريق صفين وكل جنس انحازت أنواعه وحدها وكذلك الحان كل منهم ظهر للعيون من غير خفاء على صورة هائلة مختلفة الاحوال فوقفوا جميعا صفين والطيور نشرت أجنحتها لتظلهم وصارت الطيور تناغی بعضها بسائر اللغات والالحان فلما وصل أهل مصر اليهم هابوا ولم يجسروا على المشی فقال لهم آصف ادخلوا بينهم وامشوا ولا تخافوا منهم فانهم رعايا سليمان ابن داود وما يضركم منهم أحد ثم ان آصف دخل بينهم فدخل وراءه الخلق اجمعون ومن جملتهم جماعة وزير ملك مصر وهم خائفون ولم يزالوا سائرين حتى وصلوا الى المدينة فأنزلوهم في دار الضيافة وأكرموهم غاية الاكرام واحضروا لهم الضيافات الفاخرة مدة ثلاثة أيام ثم احضروهم بين يدی


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project