Reading Mode Quiz Mode


book3
page276
1
أحضر خاتما وسيفا وبقجة فيها قباآن مكللان بالجواهر وقال ياوزير فارس اذا كبر ولداكما وبلغا مبلغ الرجال فاعطوا كل واحد منهما قباء من هذين القباءين ثم قال للوزير باسم الله تعالى حاجتك وما بقی لك الا ان تسافر على بركة الله تعالى فان الملك لیلاونهاراینتظرقدومک وعینه دائما تلاحظ الطریق ثم ان الوزیرفارسا تقدم لنبي الله سليمان بن داود عليه السلام وودعه وخرج من عنده بعد ان قبل يديه وسافر بقية يومه وهو فرحان بقضاء حاجته وجدفی السير ليلا ونهارا ولم يزل مسافرا حتى وصل الى قرب مصر فارسل بعض خدامه ليعلم الملك عاصما بذلك فلما سمع الملك عاصم بقدومه وقضاء حاجته فرح فرحا شديدا هو وخواصه وارباب مملكته وجميع جنوده وخصوصا بسلامة الوزير فارس فلما تلاقى الملك والوزير ترجل الوزير وقبل الارض بين يديه وبشر الملك بقضاء حاجته أتم الوجوه وعرض عليه الايمان والاسلام فاسلم الملك عاصم وقال للوزيرفارس رح بيتك واسترح هذه اللیلة واسترح أيضا جمعة من الزمان داخل الحمام وبعد ذلك تعال عندی حتى أخبرك بشیء نتدبر فيه فقبل الوزیرالارض وانصرف هو وحاشيته وغلمانه وخدمه الى داره واستراح ثمانية أيام ثم بعد ذلك توجه الى الملك وحدثه بجميع ما كان بينه وبين سليمان بن داود عليهما السلام ثم انه قال للملك قم وحدك وتعال معي فقام هو والوزيروأخذا قوسين ونشابين وطلعا فوق الشجرة وقعدا ساكتين إلى ان مضى وقت القائلة ولم يزالا الي قرب العصر ثم نزلا ونظرا فرأيا ثعبانين خرجا من أسفل تلك الشجرة فنظرهما الملك وأحبهما لانهما أعجباه حين رآهما بالاطواق الذهب وقال يا وزير ان هذين الثعبانين مطوقان بالذهب والله ان هذا شیء عجيب خلنا نمسكهما ونجعلهمافی قفص ونتفرج عليهما فقال الوزير هذان خلقهما الله لمنفعتهما قارم انت واحد ابنشابة وارم أنا واحد بنشابة فرمى الاثنان عليهما النشاب فقتلاهما وقطعا من جهة رؤسهما شبرا ومن جهة أذنابهما شبرا ورمياه ثم ذهبا بالباقي الى بيت الملك وطلبا الطباخ وأعطياه ذلك اللحم وقالا له اطبخ هذا اللحم طبخا مليحا بالتقلية والاباريز واغرفه في زبدتين وهاتهما وتعال هنا فی الوقت الفلاني والساعة الفلانية ولا تبطیء وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 711)قالت بلغنی ايها الملك السعيدان الملك والوزير لما أعطيا الطباخ لحم الثعبانين وقالا له اطبخه واغرفه فی زبدتين وهاتهما هنا ولا تبطيء فأخذ الطباخ اللحم وذهب به الی المطبخ وطبخه وأتقن طبخه بتقلية عظيمة ثم غرفه فی زبدتين واحضرهما بين يدی الملك والوزير فأخذ الملك زبدية والوزير ذبدية واطعماهما لزوجتيهما وباتا تلك الليلة معهما فبارادة الله سبحانه وتعالى وقدرته ومشيئته حملتا تلك الليلة فمكث الملك بعد ذلك ثلاثة أشهر وهو متشوش الخاطر يقول فی نفسه يا ترى هذا الامر صحيح ثم ان زوجته كانت جالسة يوما من الايام فتحرك الولد فی بطنها فعلمت أنها حامل فتوجعت وتغير لونها وطلبت واحدا من الخدام الذين عندها وهو أكبرهم وقالت له إذهب الى الملك فی أی موضع يكون وقل له يا ملك الزمان أبشرك ان سيدتنا ظهر حملها والولد قد تحرك فی بطنها فخرج الخادم سريعا وهو فرحان فرأي الملك وحده ويده على خده وهو متفكر فی ذلك


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project