Reading Mode Quiz Mode


book3
page277
1
فأقبل عليه الخادم وقبل الارض بين يديه وأخبره بحمل زوجته فلما سمع الملك كلام الخادم نهض قائما على قدميه ومن شدة فرحه قبل يد الخادم ورأسه وخلع ما كان عليه وأعطاه اياه وقال لمن كان حاضرا فی مجلسه من كان يحبنی فلينعم عليه فاعطوه من الاموال والجواهر واليواقيت والخيل والبغال والبساتين شيئا لا يعد ولا يحصى ثم ان الوزير دخل على الملك وقال يا ملك الزمان أنا فی هذه الساعة كنت قاعدا فی البيت وحدی وأنا مشغول الخاطر متفكرا فی شان الحمل وأقول فی نفسی يا ترى هل هو حق وان خاتون تحبل أم لا واذا بالخادم دخل علی وبشرنی بان زوجتی خاتون حامل وان الولد قد تحرك فی بطنها وتغير لونها فمن فرحتی خلعت جميع ما كان علی من القماش وأعطيت الخادم اياه واعطيته الف دينار وجعلته كبير الخدام ثم إن الملك عاصما قال يا وزير ان الله تبارك وتعالى أنعم علينا بفضله واحسانه وجوده وإمتنانه بالدين القويم وأكرمنا بكرمه وفضله وقد أخرجنا من الظلمات إلى النور واريد أن أفرج على الناس وافرحهم فقال الوزير إفعل ما تريد فقال يا وزير إنزل فی هذا الوقت وأخرج كل من كان فی الحبس من أصحاب الجرائم ومن عليهم ديون وكل من وقع منه ذنب بعد ذلك تجازيه بما يستحقه ونرفع عن الناس الخراج ثلاث سنوات وأنصب فی دائرة هذه المدينة مطبخا حول الحيطان و أمر للطباخين بان يعلقوا عليه جميع أنواع القدور وان يطبخوا سائر أنواع الطعام ويديموا الطبخ الليل والنهار وكل من كان في هذه المدينة وما حولها من البلاد البعيدة والقريبة يأكلون ويشربون ويحملون الى بيوتهم وأمرهم ان يفرحوا ويزينوا المدينة سبعة أيام ولا يقفلوا حوانيتهم ليلا ونهارا الوزير من وقته وساعته وفعل ما أمره به الملك عاصم وزينوا المدينة والقلعة والابراج أحسن الزينة ولبسوا احسن ملبوس وصار الناس فی أكل وشرب ولعب وانشراح الى أن حصل الطلق لزوجة الملك بعد انقضاء أيامها فوضعت ولدا ذكرا كالقمر ليلة تمامه فسماه سيف الملوك وكذلك زوجة الوزير وضعت ولدا كالمصباح فسماه ساعدا فلما بلغا رشدهما صار الملك عاصم كلما ينظرهما يفرح بهما الفرح الشديد فلما صار عمرهما عشرين سنة طلب الملك وزيره فارسا فی خلوه وقال له يا وزير قد خطر ببالی أمر أريد أن أفعله ولكن استشيرك فيه فقال له الوزير مهما خطر ببالك افعله فان رأيك مبارك فقال الملك عاصم يا وزير انا صرت رجلا كبيرا شيخا هرما لانی طعنت فی السن وأريد ان اقعد فی زاوية لاعبد الله تعالى واعطي ملكی وسلطتی لولدی سيف الملوك فانه صار شابا مليحا كامل الفروسية والعقل والادب والحشمة والرياسة فما تقول ايها الوزير فی هذا الرأی فقال الوزير نعم الرأی الذی رأيته وهو رأی مبارك سعيد فاذا فعلت أنت هذا فأنا الآخر أفعل مثلك ويكون ولدی ساعدا وزيرا له لانه شاب مليح ذو معرفة ورأی ويصير الاثنان مع بعضهما ونحن ندبر شأنهما ولا نتهاون فی أمرهما بل ندلهما على الطريق المستقيم ثم قال الملك عاصم لوزيره اكتب الكتب وارسلها مع السعاة الي جميع الاقاليم والبلاد والحصون والقلاع التی تحت أيدينا وأمر أكابرها ان يكونوا فی الشهر الفلانی حاضرين فی ميدان الفيل فخرج الوزير فارسا من وقته وساعته وكتب الي جميع العمال وأصحاب القلاع ومن كان تحت حكم الملك عاصم ان يحضروا جميعهم فی الشهر الفلاني وأمر ان يحضر


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project