Reading Mode Quiz Mode


book3
page285
1
يساعدنا به على الخلاص ونخلص من هذه الجزيرة فقالوا له كيف تعمل فقال نقطع من هذه الاخشاب الطوال ونفتل من قشرها حبالا ونربط بعضها فی بعض ونجعلها فلكا ونرميه فی البحر ونملؤه من تلك الفاكهة ونعمل له مجاذيف وننزل فيه لعل الله تعالى ان يجعل لنا فرجا فانه على كل شیء قدير وعسى الله أن يرزقنا الريح الطيب الذی يوصلنا الى بلاد الهند ونخلص من هذه الملعونة فقالوا له هذا رأ ی حسن وفرحوا به فرحا شديدا وقاموا فی الوقت والساعة يقطعون الاخشاب لعمل الفلك ثم فتلوا الحبال لربط الاخشاب فی بعضها واستمروا على ذلك مدة شهر وكل يوم فی آخر النهار يأخذون شيئا من الحطب ويروحون به الى مطبخ بنت الملك ويجعلون بقية لنهار لاشغالهم فی صنع الفلك الى أن أتموه وأدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام المباح.
2
(وفی لیلة 717)قالت بلغنی ايها الملك السعيد أن سيف الملوك ومماليكه لما قطعوا الاخشاب من الجزيرة وفتلوا الحبال وربطوا الفلك الذی عملوه فلما فرغوا من عمله رموه فی البحر وسقوه من الفواكه التی فی الجزيرة من تلك الاشجار وتجهزوا فی آخر يومهم ولم يعلموا أحدا بما فعلوا ثم ركبوا فی ذلك الفلك  وساروا فی البحر مدة أربعة أشهر ولم يعلموا أين يذهب بهم وفرغ منهم الزاد وصاروا فی أشد ما يكون من الجوع والعطش واذا بالبحر قدارغى وأزبد وطلع منه أمواج عالية فاقبل عليهم تمساح هائل ومد يده وخطف مملوكا من المماليك وبلعه فلما رأى سيف الملوك ذلك التمساح فعل بالمملوك ذلك الفعل بكى بكاء شديدا وصار فی الفلك هو والمملوك الباقی وحدهما وبعدا عن مكان التمساح وهما خائفان ولم يزالا كذلك حتي ظهر لهما يوما من الايام جبل عظيم هائل عال شاهق فی الهواء ففرحا به وظهر لهما بعد هذه الجزيرة فجدا فی السير اليها وهما مستبشران بدخولهما الجزيرة فبينما هما على تلك الحالة واذا بالبحر هاج وعلت أمواجه وتغيرت حالاته فرفع التمساح رأسه ومد يده فاخذ المملوك الذی بقی من مماليك سيف الملوك وبلعه فصار سيف الملوك وحده حتى وصل الى الجزيرة وصال يعالج الى أن صعد فدق الجبل ونظر فرأي غابة فدخل الغابة ومشى بين الاشجار وصار يأكل من الفواكه فرأى الاشجار وقد طلع فوقها ما يزيد عن عشرين قردا راكبا كل واحد منهم أكبر من البغل فلما رأى سيف الملوك هذه القرود حصل له خوف شيديد ثم نزلت القرود واحتاطوا به من كل جانب وبعد ذلك ساروا أمامه وأشاروا اليه أن يتبعهم ومشوا فمشي سيف الملوك خلفهم وما زالوا سائرين وهو تابعهم حتى أقبلوا على قلعة عالية البنيان مشيدة الاركان فدخلوا تلك القلعة ودخل سيف الملوك وراءهم فرأى فيها من سائر التحف والجواهر والمعادن ما يكل عن وصفه اللسان ورأي فی تلك القلعة شابا لا نبات بعارضه لكنه طويل زائد الطول فلما رأى سيف الملوك ذلك الشاب استأنس به ولم يكن فی تلك القلعة غير ذلك الشاب من البشر ثم أن الشاب لما رأى سيف الملوك أعجبه غاية الاعجاب فقال له ما اسمك ومن أين البلاد أنت وكيف وصلت الى هنا فاخبرنی بحديثك ولا تكتم شيئا فقال له سيف الملوك أنا والله ما وصلت الى هنا بخاطری ولا كان هذا المكان مقصودی وأنا ما أزال أسير من مكان الى مكان آخر حتى أنال مطلوبی أو يكون سعيی الى


Arabian Nights. Bulak. 1863. Bulak. 1935. 3.
U.S Department of Education provided support for entering this text.
XML for this text provided by Trustees of Tufts University Medford, MA Perseus Project